فوائد كبيرة للتمر.. بالتعرف عليها ستجعله أساسيا ضمن نظامك الغذائي

23,616 التمر 0 التمر

التمريعد التمر من الأطعمة الغنية جدا بالعناصر الغذائية التي يحتاجها جسم الإنسان لاحتوائه على كثير من الألياف ومضادات الأكسدة التي تقي الجسم مخاطر الإصابة بالأمراض.

وكشفت الدراسات والأبحاث الطبية وفقا لموقع "هيلث لاين"؛ المعني بالشؤون الصحية، عن 10 فوائد هامة لتناول التمر، وهي:

غني بالألياف

أوضحت الدراسات أن التمر يحتوي على نسبة عالية من الألياف الهامة للصحة العامة، فالتمرة الواحدة بها نحو 7 غرامات من الألياف التي تعود بالنفع على صحة الجهاز الهضمي وتعزيز انتظام حركة الأمعاء، وهو ما يتطلب دمج التمر في النظام الغذائي.

وأظهرت دراسة علمية أجريت على 21 شخصا تناولوا 7 تمرات يوميا لمدة 21 يوما، تحسنا كبيرا في عمل الجهاز الهضمي وحركة الأمعاء مقارنة بالوقت الذي لم يتناولوا التمر فيه.

التمر

مضاد للأكسدة

يحتوي التمر على نسبة عالية من مضادات الأكسدة المقاومة للأمراض والتي تحمي خلايا الجسم من "الجذور الحرة" وهي جزيئات غير مستقرة تسبب تفاعلا ضارا في الجسم وتؤدي للإصابة بالأمراض.

ومقارنة بالعديد من الفواكه خاصة المجففة الغنية بمضادات الأكسدة، مثل التين والخوخ المجفف، فإن التمر يتفوق عليها في غناه بتلك المضادات، وأبرزها "مركبات الفلافونويد" التي تساعد في تقليل الالتهاب ومخاطر الإصابة بمرض السكر وأنواع معينة من السرطان، وكذلك مضادات "الكاروتينات" التي تعزز صحة القلب وتقلل أيضًا من خطر الاضطرابات المرتبطة بالعين، و"حمض الفينول" المعروف بخصائصه المضادة للالتهابات وتقليل مخاطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب.

تعزيز صحة الدماغ

كشفت دراسات معملية عن أن التمر يساعد في تحسين وظائف المخ، ومفيد في تقليل علامات الالتهاب التي تزيد مخاطر الإصابة بأمراض التنكس العصبي مثل مرض الزهايمر، كما أن بعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات أكدت أن التمر مفيد في تقليل نشاط بروتينات "بيتا إميلويد" التي يمكن أن تشكل لويحات في الدماغ والتي إذا تراكمت قد تزعج الاتصال بين خلايا الدماغ، مما قد يؤدي في النهاية إلى موت خلايا الدماغ ومرض الزهايمر.

تعزيز الحمل والولادة الطبيعية

أثبتت الدراسات أنه من فوائد التمر قدرته على تعزيز وتخفيف المخاض المتأخر عند النساء الحوامل، فهو بجانب تناول الفاكهة طوال الأسابيع الأخيرة من الحمل يعمل على اتساع عنق الرحم.

وأظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على 69 امرأة تناولن 6 تمرات يوميًا لمدة 4 أسابيع قبل موعد الولادة، أنه جعلهن أكثر عرضة بنسبة 20٪ للولادة بشكل طبيعي عن اللاتي لم يأكلن التمر.

سكر طبيعي متميز

يعد التمر مصدرا للفركتوز وهو نوع طبيعي من السكر الموجود في الفاكهة، لذلك فإن التمر يشكل بديلاً صحيًا رائعًا للسكر الأبيض في الوصفات بسبب العناصر الغذائية والألياف ومضادات الأكسدة التي يوفرها.

وأوضحت الأبحاث أن أفضل طريقة لاستبدال التمر بالسكر الأبيض هي صنع "عجينة التمر" بخلطه بالماء في الخلاط.

التمر

السيطرة على ضغط الدم

يعد التمر مصدرا غنيا بالبوتاسيوم، وهو من العناصر المهمة للحفاظ على اتزان السوائل في الجسم والسيطرة على ضغط الدم، بالإضافة إلى عنصر المغنيسيوم الذي يساعد على خفض ضغط الدم.

صحة العظام

يحتوي التمر على العديد من المعادن، بما في ذلك الفوسفور والبوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم، التي تفيد في منع هشاشة العظام .

ضبط السكر في الدم

يتميز التمر بقدرته على المساعدة في تنظيم نسبة السكر في الدم بسبب انخفاض مؤشر نسبة السكر في الدم والألياف ومضادات الأكسدة، وبالتالي فإن تناوله قد يحمل فائدة هامة لمرضى السكري.

علاج فقر الدم

فالتمر يعد مصدرًا ممتازًا للعديد من المعادن ومن بينها الحديد، ما يجعل التمر يلعب دورًا جيدًا في علاج فقر الدم (Anemia) الناتج عن نقص الـحديد، كما يساعد الحديد على إمداد الجسم بالطاقة والتخلص من التعب الناتج عن فقر الدم.

التمر

غذاء جيّد للأطفال

يعد التمر غذاء ليناً سهل الهضم وغنياً بالألياف والمغذيات المفيدة للطفل، وبالإمكان استخدامه أثناء فطام الطفل وفي المراحل الأولى من التسنين لطراوته، ولكن يجب الانتباه لضرورة تنظيف أسنان الطفل جيدًا بعد تناوله حتى لا يصاب بتسوس الأسنان.

تقوية الجهاز العصبي

يحتوي التمر على مجموعة من الفيتامينات الضرورية لعمل الجهاز العصبي خاصة "الغلوكوز" الذي يعد ضروريا لعمل الجهاز العصبي باعتباره المصدر الرئيسي للطاقة، كما أن احتواء التمر على البوتاسيوم يساعد في عمل الأعصاب بفعالية أكبر، إضافة إلى ذلك فإن مكونات التمر تعمل على زيادة اليقظة، وسرعة البديهة، ورد الفعل على المحفزات المختلفة.