3 ملثمين يعتدون على عبد المنعم أبو الفتوح أثناء عودته من المنوفية

1,965 0
تعرض الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، لمحاولة للاغتيال على الطريق الدائرى من قبل مجموعة من المجهولين أثناء عودته من المؤتمر الجماهيرى، الذى عقده مساء أمس بمحافظة المنوفية، وتم نقله على إثرها إلى أحد المستشفيات بالتجمع الخامس لتلقى العلاج. بدأت التفاصيل عندما كان أبو الفتوح عائداً من المنوفية إلى القاهرة ففوجئ بسيارة سوداء اللون "متسوبيشى" تعترض طريقه واصطدمت بسيارته التى كان يوجد بها عبد المنعم أبو الفتوح وسائقه الخاص، حيث نزل ثلاثة من الملثمين يحملون أسلحة رشاش وقاموا بإنزال السائق وضربه. وحاول أبو الفتوح النزول من السيارة للدفاع عن سائقه فقاموا بالاعتداء عليه وأطلقوا الرصاص فى الهواء، وقام أحدهم بضربه بظهر الرشاش على رأسه، وتم نقله وسائقه إلى مستشفى فى التجمع الخامس لاستكمال الفحوص الطيبة. وأجرى فريق من الأطباء من مستشفى القاهرة الجديدة بالتجمع الخامس أشعة مقطعية على رأس الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، للتأكد عما إذا كان هناك ارتجاج فى المخ أما لا. فيما توجهت أسرة الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية إلى مستشفى القاهرة الجديدة بالتجمع الخامس، بعد إصابته على أثر تعدى ملثمين مسلحين عليه على الطريق الدائرى أثناء قدومه من المنوفية. وتواجدت بمقر المستشفى زوجة الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح وأبناؤه ثلاثة أولاد وثلاثة بنات، حيث سيطرت عليهم حالة شديدة من الحزن. فيما توافد العشرات من مؤيد ى أبو الفتوح وأعضاء حملته الانتخابية والإعلامية إلى مستشفى القاهرة الجديدة للاطمئنان عليه بعد أن أجريت له الفحوص الطبية وتم إيداعه بالعناية المركزة ، كما توجه حمدين صباحى إلى التجمع الخامس لزيارة الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح بمستشفى القاهرة الجديدة للاطمئنان عليه بعد إيداعه العناية المركزة. من جانبه أكد حمدين صباحى لـ"اليوم السابع" أنه اطمأن على صحة أبو الفتوح من الفريق الطبى المعالج له، والذى أكد له أن الدكتور عبد المنعم سيخرج من المستشفى ظهر اليوم الجمعة. وشدد صباحى، على ضرورة قيام الأمن بمسئوليته ومهامه نحو حماية المواطنين والقضاء على الانفلات الأمنى بأقصى سرعة. وأكد عمرو موسى، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، عبر صفحته الشخصية على صفحة التواصل الاجتماعى تويتر، إن الاعتداء على الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح يدعو للقلق الشديد. وأشار موسى إلى ما وصلت إليه الأوضاع الأمنية من تدهور لا ينبغى السكوت عليه، متمنياً للدكتور أبو الفتوح الشفاء العاجل ولرفاقه بعد الاعتداء الجبان عليهم. كشف مصدر أمنى الليلة، أن الأجهزة الأمنية تقوم فى الوقت الحالى بتكثيف جهودها من أجل تحديد شخصيات الجناة فى عملية الهجوم المسلح على المرشح الرئاسى المحتمل الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح وسرقة سيارته. وأوضح المصدر الأمنى ، أن الأجهزة الأمنية تقوم بمتابعة حثيثة لمختلف التفاصيل للتوصل إلى المعلومات التى تقود إلى كشف الجناة وتحديد شخصياتهم وضبطهم. فى حين حررت حملة الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، بمديرية أمن القليوبية، محضرا بسبب الحادث الذى تعرض له "أبو الفتوح"، بعد الهجوم عليه من قبل ثلاثة ملثمين مسلحين على الطريق الدائرى أثناء توجهه إلى القاهرة عائدا من محافظة المنوفية. وطالبت الحملة فى المحضر بالتحقيق العاجل فى الحادث لمعرفة أسبابه وملابساته، وشددت على ضرورة ضبط الجناة ومحاسبتهم فى أسرع وقت.