علامات استعداد الرضيع للأغذية.. وهذا ما نراعيه عند التغذية

8,106 علامات استعداد الرضيع للأغذية.. وهذا ما نراعيه عند التغذية 0 علامات استعداد الرضيع للأغذية.. وهذا ما نراعيه عند التغذية

علامات استعداد الرضيع للأغذية.. وهذا ما نراعيه عند التغذيةيبدأ الرضيع من عمر 6 أشهر إلى 24 شهرًا، في تناول الأغذية التكميلية، وهي الفترة لا يكون فيها حليب الأم كافيًا للطفل، وفي هذا التقرير نتعرف على علامات استعداد الرضيع لهذه الأغذية، وكميتها حسب العمر، وما نراعيه عند شراء طعام الأطفال المعلب وغيرها.

علامات الجاهزية

هناك علامات على استعداد الرضيع، وفقًا لدليل الهيئة العامة للغذاء والدواء، لتناول الأغذية التكميلية، وهي أن يكون قادرًا على التحكم برأسه ووضعية الجلوس، وقادرًا على التحكم باللسان والفك، إضافة لمراقبته البالغين أثناء تناول طعامهم، وقدرته على إدخال الطعام وإبقائه داخل فمه ومحاولة مضغه.

قد يكون استيقاظ الرضيع ليلًا دليلًا على جوعه، لكن البدء بتقديم الأغذية التكميلية مبكرًا لن يغير نمط النوم.

الكمية بالنسبة للعمر

في عمر الـ 6 أشهر - 8 أشهر، ينبغي أن يعتمد غذاء الطفل على الخضار والفواكه والحبوب المطحونة مثل الأرز والشوفان.

وتكون الكمية المطلوبة من 2-3 ملاعق كبيرة بالوجبة الواحدة، على أن يتناول الطفل من وجبتين إلى ثلاث في اليوم، إضافة لحليب الأم.

وفي عمر 9:12 شهرًا، ينبغي أن يتنوع الغذاء بين الخضار والفواكه والأرز والشوفان والزبادي والبيض واللحم والدجاج والسمك.

وتزيد الكمية لـ 3-4 ملاعق كبيرة بالوجبة الواحدة، وأن يكون عدد الوجبات 3-4 وجبات في اليوم.

أما للعمر الأكبر من 12 شهرًا، فيعتمد الغذاء على الخضار والفواكه والبيض والحبوب والشوفان والأرز، واللحم والدجاج والسمك والنشويات والحليب والألبان الطازجة والزبادي، ويمكن إدخال العسل.

ويتناول الطفل من 3-4 وجبات في اليوم، إضافة لحليب الأم أو الحليب كامل الدسم.

السكر

توصي منظمة الصحة العالمية بألا يتجاوز الأطفال دون سن الخامسة، 25 جراماً من السكر يوميًا، وهو ما يعادل 5 ملاعق يوميًا.

ما نراعيه عند شراء طعام الأطفال المعلب

يجب عند شراء الطعام المعلب للأطفال الانتباه للعمر المناسب للمنتج، وطبيعته، والتأكد من تاريخ الصلاحية، وقائمة المكونات التي تكون مرتبة تنازليًا حسب نسبتها في الطعام.

وعلينا اتباع تعليمات التحضير والاستعمال والتخزين والحفظ، والتركيز على القيم الغذائية للمنتج ككمية السكر والملح، والتأكد من عدم وجود أي مادة تسبب الحساسية.

دليل التغذية التكميلية للرضع وصغار الأطفال الصادر من هيئة الغذاء والدواء