مقتل صحفية أمريكية ومصور فرنسي في سوريا

6,318 0

قال نشطاء من المعارضة وشهود ان صحفيين غربيين قتلا في مدينة حمص السورية المحاصرة يوم الأربعاء حين سقطت قذائف على منزل كانا يقيمان به.

والصحفيان هما ماري كولفن وهي أمريكية تعمل لحساب صحيفة صنداي تايمز البريطانية والمصور الفرنسي ريمي اوشليك.

وقال شاهد لرويترز بالهاتف إن القذائف سقطت على المنزل الذي كان الصحفيان يقيمان به وان صاروخا أصابهما خلال محاولتهما الفرار.

وللاثنين خبرة في تغطية الحروب بمنطقة الشرق الأوسط وغيرها.

وكانت كولفن صحفية جسورة فقدت احدى عينيها من جراء الاصابة بشظية اثناء العمل في سريلانكا عام 2001 . وكانت تغطي عينها برقعة سوداء بعد هذا الهجوم.

وتقصف القوات الحكومية المناطق الموالية للمعارضة باستمرار منذ الثالث من فبراير شباط. ويقول نشطاء ان عدة مئات قتلوا.

وفي الاسبوع الماضي توفي مراسل صحيفة نيويورك تايمز انتوني شديد متأثرا بأزمة ربو خلال محاولته الوصول الى منطقة تحت سيطرة المعارضة.