حمية نباتية تمنح مصابة بالسرطان طفلآ

4,251 حمية نباتية تمنح مصابة بالسرطان طفلآ 0 حمية نباتية تمنح مصابة بالسرطان طفلآ

حمية نباتية تمنح مصابة بالسرطان طفلآكشفت أم بريطانية مصابة بالسرطان عن إنجابها طفلاً معافى رغم الصعاب، وبعد أن أبلغها الأطباء بأن المبيضين لديها توقفا عن العمل قبل عامين، زاعمة أن اتباعها حمية غذائية نباتية قد يكون ساعدها على الحمل. 

ووفقاً لصحيفة «ديلي ميل»، تم تشخيص جيما إيزاكس، بسرطان الثدي عام 2018، رغم غياب الأعراض الشائعة كالأورام. وخضعت للعلاج الإشعاعي واستئصال الثديين. وبعد إبلاغها بأنها مصابة بطفرة جينية تعرف باسم «بي آر سي إيه 1»، تزيد خطر سرطان الثدي والمبيضين، وهي الطفرة الجينية نفسها التي لدى الممثلة الشهيرة أنجلينا جولي، فكرت في استئصال المبيضين اللذين «لا يعملان» بكل الأحوال، حسب الأطباء، ولكنها عدلت عن ذلك. وعللت حملها الثاني بحمية غذائية نباتية ساعدت حسب قولها على تحويل جهازها التناسلي. 

وقالت الأم البريطانية (33 عاماً)، إن طبيبها النسائي أجرى فحصاً للمبيضين وقال لها إنهما توقفا عن العمل، وكانت تلك ضربة موجعة لها بل أسوأ شيء واجهته طيلة فترة علاجها. وقررت القراءة عن كيفية تعزيز الخصوبة واكتشفت الرابط المحتمل بالحميات النباتية. فقررت اعتمادها، وبعد أربعة أشهر ذهبت إلى الطبيب النسائي الذي أذهل بالتحسن الذي أحرزته، قائلاً لها إن «لديها مبيضين لشخص آخر».

اكتشفت أنها حامل في أواخر عام 2019، رغم تأكيد طبيبها أنها غير قادرة على الحمل، وقد أنجبت طفلاً معافى سليماً في أغسطس العام الماضي، ولكنها قررت أخيراً استئصال المبيضين رغم ذلك، لتخفيف خطر عودة السرطان مستقبلاً، قائلة: «كنت أرغب في إنجاب مزيد من الأطفال، ولكنني لا أستطيع التحكم في تشخيصي مرة أخرى بسرطان الثدي».

وقد أسست مع آخرين أخيراً، مؤسسة دعم لمساعدة الفتيات اللاتي لديهن تلك الطفرة الجينية والتي تزيد احتمال إصابة النساء بسرطان الثدي بشكل كبير.