منها ممارسة الرياضة والبعد عن التوتر.. 12 توصية للوقاية من ‏السكتات الدماغية

6,822 ممارسة الرياضة 0 ممارسة الرياضة

ممارسة الرياضةأوصي اختصاصيو أمراض المخ والأعصاب، بعدة إرشادات ‏لتجنب حدوث السكتة الدماغية، والتي تنشأ عندما يتوقف الدم عن ‏التدفق إلى جزء من المخ، إذ تبدأ الخلايا في الموت، وربما ‏يصاب المريض بأضرار في المناطق التي تتحكم في العضلات ‏والذاكرة والكلام.‏

وتتضمن هذه النصائح وفقًا لموقع‎ "WebMD" ‎‏12 توصية ‏للوقاية من التعرض للإصابة بسكتات دماغية.‏

ضغط الدم
يجب قياسه بشكل دوري ( أقل من 120 فوق 80 ) فإذا كان مرتفعًا ‏للغاية أو أكثر من المعدلات المعتادة، فيجب استشارة الطبيب ‏لتغيير النظام الغذائي وممارسة المزيد من التمارين، أو وصف ‏الطبيب دواء للمساعدة‎.‎

الرياضة
تساعد التمرينات الرياضية على الوصول إلى وزن صحي وضبط ‏مستويات ضغط الدم في المعدلات المناسبة، وهي أمور يمكن أن ‏تقلل من احتمالات الإصابة بسكتة دماغية، ويحتاج الشخص ‏العادي إلى ممارسة التمارين الرياضية لمدة 5 أيام في الأسبوع ‏لمدة 30 دقيقة تقريبًا‎.‎

التوتر
يزيد من احتمالية الإصابة بسكتة دماغية، وإذا كان الشخص ‏متوتراً في العمل، فيمكنه النهوض والتحرك كثيرًا مع التنفس ‏بعمق والتركيز على مهمة واحدة في كل مرة، ويمكن تحويل ‏منطقة العمل إلى مكان هادئ بالنباتات والألوان الناعمة، مع ‏قضاء وقت صحي بعيدًا عن المكتب‎.‎

الوزن
تزيد السمنة والمشكلات الصحية التي يمكن أن تسببها، مثل ‏مرض السكري وارتفاع ضغط الدم، من فرص الإصابة بالسكتة ‏الدماغية، يمكن تقليل الاحتمالات إذا نجح الشخص، الذي يعاني سمنة مفرطة أو بدانة، في خفض ما لا يقل عن 5 كجم من ‏وزنه‎.‎

الكوليسترول
ارتفاع مستويات الكوليسترول الضار‎ LDL ‎وانخفاض مستويات ‏الكوليسترول الجيد ‎ HDL ‎يمكن أن يزيد من تراكم الترسبات في ‏الشرايين، مما يحد من تدفق الدم ويمكن أن يؤدي إلى السكتة ‏الدماغية. ‏
ويمكن أن يساعد التقليل من الدهون المشبعة والمتحولة في خفض ‏مستوى البروتين الدهني منخفض الكثافة، ويمكن أن تعزز ‏التمارين الرياضية من البروتين الدهني عالي الكثافة. ‏

القلب
إذا تمت ملاحظة تسارع ضربات القلب أو عدم انتظامها فربما يكون ‏المريض يعاني حالة الرجفان الأذيني ‎ AFib، وهي الحالة التي تجعل المريض أكثر عرضة ‏للإصابة بسكتة دماغية بخمس مرات.‏
وينصح الأطباء بضرورة المسارعة للحصول على رعاية طبية ‏فور الشعور بعدم انتظام ضربات القلب.‏

السكر
يمكن أن يؤدي ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى زيادة احتمالات ‏الإصابة بسكتة الدماغية‎.‎

الألياف
ينصح الخبراء بضرورة احتواء النظام الغذائي اليومي على أغذية ‏غنية بالألياف، لأنها تضمن خفض مخاطر الإصابة بالسكتة ‏الدماغية بنسبة 7٪. ‏وتقدر الكمية الموصى بها يوميًا بحوالي 25 غرامًا، أي ما يوازي ‏ست إلى ثماني حصص من الحبوب الكاملة أو ثماني إلى 10 ‏حصص من الخضار‎.‎

الشوكولاتة
يمكن تناول الشوكولاتة الداكنة للاستفادة من الفلافونويد، وهي ‏مواد كيميائية نباتية في الكاكاو لها الكثير من الفوائد الصحية، ‏ومنها تخفيف الضغط عن القلب، وتشير الدراسات إلى أن القليل ‏من الشوكولاتة الداكنة يوميًا يساعد في منع النوبات القلبية ‏والسكتات الدماغية بين الأشخاص، الذين توجد لديهم مخاطر أكبر ‏للإصابة بأمراض القلب‎.‎

التدخين
يزيد التدخين من احتمالية تجلط الدم، ويثخن الأوعية الدموية ‏ويضيقها، ويؤدي إلى تراكم الترسبات، وكلها عوامل يمكن أن ‏تؤدي إلى الإصابة بسكتة دماغية‎.‎

النظام الغذائي
يمكن أن يساعد اتباع نظام غذائي متوازن من الفواكه ‏والخضراوات والأسماك واللحوم الخالية من الدهون والحبوب ‏الكاملة على خفض نسبة الكوليسترول في الدم، وبالتالي يكون ‏من غير المرجح أن تتراكم اللويحات في الشرايين وتشكل ‏جلطات. ‏

الأدوية
ينصح الخبراء بضرورة تناول دواء ضغط الدم والسكري والقلب ‏في الأوقات المحددة له حسب إرشادات الطبيب، محذرين من ‏الامتناع عن تناول بعض الأدوية بسبب القلق من الآثار الجانبية، ‏وينصحون بضرورة مراجعة الطبيب قبل تخفيض أو تخطي أي ‏جرعة دوائية أو الامتناع عن تناول أي علاج‎.‎