البرنامج الأممي لمكافحة الإيدز يحذر من ارتفاع حصيلة المصابين بفيروس نقص المناعة في العالم بسبب كورونا

2,145 البرنامج الأممي لمكافحة الإيدز يحذر من ارتفاع حصيلة المصابين بفيروس نقص المناعة في العالم بسبب كورونا 0 البرنامج الأممي لمكافحة الإيدز يحذر من ارتفاع حصيلة المصابين بفيروس نقص المناعة في العالم بسبب كورونا

البرنامج الأممي لمكافحة الإيدز يحذر من ارتفاع حصيلة المصابين بفيروس نقص المناعة في العالم بسبب كوروناحذر برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز، من أن جائحة كورونا المستجد ( كوفيد - 19 ) قد حرفت استجابة العالم للإيدز بعيداً عن مسارها الصحيح، مؤكداً أنه يتعين على الدول أن تتبنى أهدافاً جديدة وطموحة للتصدي لفيروس نقص المناعة البشرية، لتجنب مئات الآلاف من الإصابات والوفيات الإضافية المرتبطة بجائحة كوفيد -19.

جاء ذلك في تقرير صادر اليوم، حث فيه البرنامج الأممي، البلدان على التعلم من مغبّة قلة الاستثمار في الرعاية الصحية، وتكثيف العمل العالمي للقضاء على الإيدز وحالات الطوارئ الصحية العالمية الأخرى.

ونقلاً عن بيانات جديدة تظهر تأثير الجائحة على المدى الطويل على الاستجابة العالمية لفيروس نقص المناعة البشرية، قالت الوكالة الأممية المعنية بمكافحة الإيدز: إنه قد يكون هناك ما يقرب من 300 ألف إصابة جديدة بفيروس نقص المناعة البشرية من الآن وحتى عام 2022، وما يصل إلى 148 ألف حالة وفاة أخرى مرتبطة بالإيدز.

وأشار التقرير إلى أنه على الرغم من أن دولا في أفريقيا جنوب الصحراء، بما في ذلك بوتسوانا وإسواتيني، قد حققت أو حتى تجاوزت الأهداف المحددة لعام 2020، فإن "العديد من الدول تتخلف كثيراً عن الركب".

ويحتوي تقرير برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز على مجموعة من الأهداف المقترحة لعام 2025 والتي تستند إلى إجراءات البلدان التي حققت أكبر قدر من النجاح في التغلب على فيروس نقص المناعة البشرية.

وتركز الأهداف - بحسب التقرير - على تغطية عالية لفيروس نقص المناعة البشرية وخدمات الصحة الإنجابية والجنسية، إلى جانب إزالة القوانين والسياسات العقابية والوصم والتمييز.

وأكدت الوكالة الأممية أنه إذا تم تحقيق هذه الأهداف، فسيعود العالم إلى المسار الصحيح لإنهاء الإيدز باعتباره تهديدا للصحة العامة بحلول عام 2030.