مقارنةً بالماضي.. لماذا تفقد النساء شعرهن أكثر هذه الأيام؟

8,898 مقارنةً بالماضي.. لماذا تفقد النساء شعرهن أكثر هذه الأيام؟ 3 مقارنةً بالماضي.. لماذا تفقد النساء شعرهن أكثر هذه الأيام؟

مقارنةً بالماضي.. لماذا تفقد النساء شعرهن أكثر هذه الأيام؟ تعاني النساء مؤخرًا ظاهرة سقوط شعرهن، بصورة أكبر مما عانى منها الجيل السابق، وقد يكون هذا بسبب الآثار الجانبية لدواءٍ ما، أو ربما نتيجة لحالة صحية، أو لإجهاد المعدة، وفي هذا التقرير نتعرف على الأسباب الأكثر شيوعًا لسقوط الشعر:

1-فيما يتعلق بالحالات الصحية، التي تسبب سقوط الشعر، فيأتي على رأٍسها قصور واضطرابات الغدة الدرقية، أو التغيرات الهرمونية الكبيرة المصاحبة للحمل، أو بعد سن اليأس.

2-وقد يكون تساقط الشعر وراثيًا، أو ما يعرف علميًا باسم "الثعلبة ذكرية الشكل"، والنساء اللاتي يعانين هذه الظاهرة، عادة ما يكون شعرهن خفيفًا وقليلًا، لكن لا يُصبن بالصلع تمامًا. ويمكن أن تبدأ هذه الظاهرة في العقد الثاني أو الثالث أو الرابع من العمر.

3-قد يكون تساقط الشعر ناتجًا عن الأدوية، كأدوية السرطان وارتفاع ضغط الدم، والاكتئاب، أو تناول أقراص منع الحمل.

4-أحيانًا تفقد النساء الكثير من شعرهن، بسبب استخدام مستحضرات كيماوية ضارة، كصبغات الشعر، ومواد تمليس الشعر، أو مواد التجعيد، خاصة عند استخدامها على أوقات متقاربة.

5-مشاكل الجهاز المناعي، قد تكون سببًا في ظهور ما يُسمى بالثعلبة البقعية أو ظاهرة سقوط الشعر الجزئية، وهي حالة تحدث للأطفال والبالغين في أي مرحلة عمرية.

6- الضغط النفسي والإجهاد، عاملان رئيسيان لسقوط الشعر أو ما يُعرف علميا باسم "الطور الانتهائي"، دون أن ينتج عن ذلك بقع صلعاء تمامًا. ويتوقف هذا النوع من الحالات من تلقاء نفسه بعد عدة أشهر غالبًا.

7-درجة الحرارة والتغذية قليلة البروتينات ونقص الحديد في الدم والتلوث الحاد والشديد، قد تكون جميعًا من أسباب سقوط الشعر.

8- سعفة الرأس الناتجة عن التلوث الفطري، تسبب أيضًا سقوط الشعر بعد ظهور بقع مغطاة بالقشرة على فروة الرأس، مما يسبب احمرار لون الجلد وانتفاخات أو سوائل من فروة الرأس.

9-أيضًا قد تعاني من يتساقط شعرها الضغط والتوتر، أو بعض العادات السيئة كهوس نتف الشعر عند البالغين والأطفال، والذي يؤدي إلى تساقط الشعر، أو ظهور مناطق غير مغطاة بالشعر نهائيًا.

10-الثعلبة الندية، وهي إحدى الظواهر النادرة التي تسبب ظهور بقع صلعاء مصحوبة بالحكة أو الألم، وتكوّن التهابات حول جزئيات الشعر ويصيبها الضرر، ما يؤدي إلى الندوب أو تساقط الشعر بدلًا من النمو.