بيع الورد في عربة متنقلة ينقذ برازيلية من تداعيات كورونا (صور)

4,725  بيع الورد في عربة متنقلة ينقذ برازيلية من تداعيات كورونا 0  بيع الورد في عربة متنقلة ينقذ برازيلية من تداعيات كورونا

 بيع الورد في عربة متنقلة ينقذ برازيلية من تداعيات كورونابعد تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، تأثر سوق العمل عالميًا، وتوقفت بعض الوظائف، فيما يشبه الكابوس، إلا أن امرأة خمسينية من إحدى أكثر المدن جمالا في أمريكا الجنوبية قررت أن تحارب ذلك ببيع الزهور على عربة متنقلة.. وفي السطور التالية قصتها.

فاليسنيا ماتشادو (51 عامًا) هو الاسم الذي عرفته ريو دي جانيرو، المدينة البرازيلية الأكثر صخبًا بعد ساو باولو، ففجأة وفي أكثر أيام السوق ازدحامًا ظهرت السيدة ماتشادو لتبيع الزهور في الطريق العام.

والآن وبعد مرور شهور على أول ظهور لها، لا يمكنك تفويت السيارة من طراز فولكس فاجن "بيتل" ذات اللون الأخضر التي تجاور محلات الفاكهة، وزهور دوار الشمس تخرج من نوافذها، فيما استقرت أنواع أخرى على سطح السيارة.

تقول ماتشادو لوكالة "رويترز"، إن عملها في مجال العقارات قد انهار مع بداية الجائحة، ولم تكن تجد ما يكفي لدفع الإيجار، ومتطلبات المعيشة اليومية، أو بتعبير آخر: "لم يكن معي ما يكفي للبقاء على قيد الحياة".

وتتابع، بأنها قررت تحويل سيارتها "البيتل" طراز 1969، إلى محل خاص لبيع الزهور، وهو ما أتى بثمار غير متوقعة، فلقد حققت نجاحًا كبيرًا في حيز المدينة البرازيلية، وصارت حديث الناس.

3 أيام كانت كافية لتحصيل ثلث ثمن "البيتل الخضراء"، ولتصبح ماتشادو المنتقلة من العقارات إلى الزهور حديث الحي.

 بيع الورد في عربة متنقلة ينقذ برازيلية من تداعيات كورونا

 بيع الورد في عربة متنقلة ينقذ برازيلية من تداعيات كورونا

 بيع الورد في عربة متنقلة ينقذ برازيلية من تداعيات كورونا