بندر بن سلطان: الأمريكيون حاولوا إخفاء خطاب ريجان عن الملك فهد.. وهكذا كان تصرفه

44,448 الامير بندر بن سلطان 0 الامير بندر بن سلطان

الامير بندر بن سلطانكشف الأمير بندر بن سلطان، تفاصيل قصة رفض الأمريكيين إعطاء الملك فهد نسخة من خطاب الرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريغان، حسب البروتوكول الخاص بأحد اللقاءات التي جمعت الزعيمين.

وقال الأمير - خلال الجزء الثاني من الفيلم الوثائقي الذي بدأت قناة "العربية" بثه منذ يوم أمس (الاثنين) - إن الملك فهد حاول الحصول على الخطاب الخاص بالرئيس الأمريكي، والذي كان من المقرر أن يلقيه برفقته خلال إحدى الزيارات للولايات المتحدة.

وذكر أن الملك فهد طلب من المترجم الذي كان حاضرًا في هذه المناسبة، إعطاءه النسخة العربية من الخطاب الذي ألقاه ريغان، إلا أنه رفض طلب الملك فهد، معللًا ذلك بأن هناك تعليمات بعدم الكشف عن كلمة ريجان إلا بعد إلقاء الخطاب.

وأضاف أن الملك فهد حينها التفت إلى الرئيس الأمريكي وأخبره برغبته في الاطلاع على خطابه، ليأمر ريجان المترجم بمنح الملك فهد النسخة العربية من الخطاب، ليبدي اعتراضه على الفقرة الخاصة بالشرق الأوسط، والتي كانت تمثل طلبًا من ريجان للملك فهد بأن يسيروا على درب كارتر والرئيس المصري الأسبق محمد أنور السادات، ومن ثم التوصل إلى اتفاق مع إسرائيل.

وأشار إلى أن الملك فهد أصر حينها على إزالة هذه الفقرة من الفقرة الخاصة بالشرق الأوسط في خطاب الرئيس الأمريكي الأسبق، ولم يتحدث أيّ من الزعيمين عن مضمون خطابه الأصلي، بل توجه خطابهما إلى دعم الشباب والرياضة، والمنجزات الرياضية في البلدين.

وأكد الأمير بندر بن سلطان أن هذا كله جاء في سبيل دعم قادة المملكة للقضية الفلسطينية، وحرصهم الكبير على دعم مسارها الذي يفضّله قادة فلسطين، على الرغم من أنّهم لم يكونوا موفقين في اتخاذ القرارات الصائبة في الأوقات المناسبة، مشيرًا إلى أن المملكة لم تكن تتوانى في دعم القضية رغم فشل ممثليها.