الأطباء يتابعون حالة رئتي ترامب ويعطونه عقارا يستخدم لعلاج الحالات الحرجة

5,007 الفريق الطبي 0 الفريق الطبي

الفريق الطبييتابع الفريق الطبي الذي يعالج الرئيس دونالد ترامب من إصابته بكوفيد-19 حالة رئتيه بعد أن حصل على أكسجين إضافي يوم الجمعة لكن الأطباء أحجموا يوم الأحد عن إعلان تفاصيل ما لاحظوه.

وحصل ترامب (74 عاما)، الذي نُقل إلى المركز الطبي العسكري في والتر ريد بالقرب من واشنطن يوم الجمعة، على جرعتين من عقار ريمديسيفير المضاد للفيروسات ضمن فترة علاجية تستمر خمسة أيام، إضافة إلى عقار ديكساميثازون وهو من عائلة الستيرويدات ويستخدم لعلاج مرضى الحالات الحرجة المصابين بكوفيد-19.

وأقر طبيب البيت الأبيض شون بي. كونلي بأن مستويات الأكسجين في دم ترامب انخفضت في الأيام الأولى وأصيب بحمى شديدة صباح يوم الجمعة معترفا بأن حالة الرئيس كانت أسوأ مما تم الكشف عنه في مرة سابقة. وقال كونلي إن ترامب يتحسن يوم الأحد.

جاءت هذه الإفادة الطبية بعد يوم من التقارير المتضاربة من البيت الأبيض التي أثارت غموضا واسع النطاق عن الحالة الصحية للرئيس.

وأمضى ترامب معظم شهور العام الحالي وهو يهون من خطر وباء كوفيد-19 الذي أصاب نحو 7.4 مليون أمريكي وأودى بحياة أكثر من 209 آلاف وألحق أضرارا جسيمة باقتصاد البلاد خسر بسببها ملايين الأمريكيين عملهم.

وقلب مرض ترامب حملته الانتخابية رأسا على عقب في غمرة مسعاه لمواجهة منافسه الديمقراطي جو بايدن الذي يتقدم عليه في استطلاعات الرأي قبل شهر من موعد الانتخابات في الثالث من نوفمبر تشرين الثاني، كما هز أيضا أسواق المال.

وقال مصدر مطلع على الوضع إن الفحوص أثبتت إصابة اثنين من موظفي البيت الأبيض بكوفيد-19 قبل بضعة أسابيع، كما أثبتت الفحوص إصابة الحارس الشخصي للرئيس ترامب نيكولاس لونا بالمرض.

وقالت إدارة الصحة بولاية نيوجيرزي يوم الأحد إن البيت الأبيض زودها بأسماء أكثر من 200 شخص حضروا احتفالا لجمع التبرعات لصالح ترامب في نادي الجولف التابع له في بيدمنستر يوم الخميس، وذلك بعد أن علم البيت الأبيض بإصابة مستشارة الرئيس هوب هيكس بالمرض.

وردا على سؤال عما أظهرته الفحوص عن حالة الرئتين لدى الرئيس ترامب قال كونلي ”هناك بعض النتائج المتوقعة لكن لا يوجد شيء يدعو لقلق طبي كبير“.

وقال الدكتور آميش أداجا إخصائي الأمراض المعدية بمستشفى جامعة جونز هوبكنز إن رد كونلي يشير إلى أن الأشعة أظهرت بعض علامات على التهاب رئوي.

وأضاف ”الاستنتاج المتوقع هو أن لديه دليلا على ظهور علامات التهاب رئوي. إذا كانت (الأشعة) طبيعية كانوا ببساطة سيقولون إنها طبيعية“.

العلاج بعقار ديكساميثازون

قال الأطباء إن الرئيس عانى من حمى شديدة صباح يوم الجمعة لكنه شفي منها منذ ذلك اليوم.

وقال الطبيب بريان جاريبالدي إن ترامب تناول عقار ديكساميثازون بسبب ”انخفاض معدلات الأكسجين لفترة قصيرة“.

وعقار ديكساميثازون من عائلة الستيرويدات ويستخدم لعلاج مرضى الحالات الحرجة المصابين بكوفيد-19.

وأضاف جاريبالدي ”تلقى (ترامب) أول جرعة من العقار أمس ونعتزم الاستمرار في ذلك في الوقت الراهن“.

وتشير الدراسات العلمية إلى أن عقار ديكساميثازون يُستخدم لتحسين فرص نجاة المرضى الذين يعانون من أعراض حادة لمرض كوفيد-19 والذين يحتاجون لمزيد من الأكسجين. لكن لا يجب إعطاؤه للمرضى الذين يعانون من أعراض طفيفة لأنه يحد من قدرة الجسم الطبيعية على محاربة الفيروس.

وقال أطباء ترامب إنه يُعالج أيضا بدواء شركة ريجينيرون المكون من مزيج من الأجسام المضادة، إلى جانب الزنك وفيتامين د والفاموتيدين والميلاتونين والأسبيرين.

وقال جاريبالدي ”خطتنا لليوم هي أن يتناول الطعام والشراب ويترك سريره ويتحرك بقدر المستطاع“.

كان ترامب قد تحدث للأمريكيين من غرفته بالمستشفى قائلا إن الأيام القليلة المقبلة ستكون ”الاختبار الحقيقي“ في علاجه من فيروس كورونا.

وقال ترامب الذي بدا منهكا وهو يتحدث في مقطع فيديو من أربع دقائق على حسابه بموقع تويتر يوم السبت ”خلال الأيام القليلة المقبلة اعتقد أنها ستكون الاختبار الحقيقي، لذلك سنرى ما سيحدث خلال اليومين المقبلين“.

وكتب ترامب تغريدة يوم الأحد شكر فيها أنصاره ومؤيديه.

وقال ترامب في تغريدته ”أنا ممتن للغاية لجميع الأنصار والمؤيدين خارج المستشفى“.

وتسببت تقييمات متناقضة من مسؤولين بالإدارة الأمريكية في إعطاء صورة غير واضحة عن الوضع الصحي للرئيس منذ اكتشاف إصابته بالفيروس مساء الخميس.

وعلق كونلي على هذه التقييمات المتضاربة يوم الأحد.

وقال كونلي للصحفيين يوم الاحد ”كنت أحاول أن أعكس النهج المتفائل للفريق (الطبي) والرئيس عن تطور حالته الصحية... لم أكن أريد إعطاء أي معلومات قد تحرف مسار الوضع الصحي إلى اتجاه آخر. ومن أجل القيام بذلك بدا الأمر وكأننا نحاول إخفاء شيء وهو أمر ليس حقيقيا بالضرورة“.

 استمرار الحملة الانتخابية

أظهر استطلاع لرويترز/إبسوس نشر يوم الأحد أن بايدن يتقدم بعشر نقاط على ترامب على مستوى البلاد وهو ما يزيد قليلا عما كان عليه الأمر خلال الشهرين الماضيين.

وقال نحو 65 في المئة من الأمريكيين إن ترامب ما كان ليصاب بالمرض على الأرجح لو أخذ الفيروس على محمل الجد وهو رأي أيده نصف الجمهوريين المسجلين الذين استطلعت آراؤهم. وقال 55 في المئة إنهم لا يعتقدون أن ترامب كان يقول الحقيقة عن الفيروس.

ومع وجود ترامب في المستشفى أعلنت حملته عن مشاركة نائب الرئيس مايك بنس وأكبر أبناء ترامب، وهما دونالد جونيور وإريك، في أنشطة الدعاية الانتخابية بدءا من يوم الاثنين.

ويواجه بنس المرشحة لمنصب نائب الرئيس في حملة الحزب الديمقراطي كامالا هاريس في مناظرة يوم الأربعاء.

وفي الوقت الذي يخضع فيه ترامب للعلاج من كوفيد-19، سعت حملة المرشح الديمقراطي المنافس جو بايدن إلى التركيز على تصدي البلاد للجائحة في الشهر الأخير قبل انتخابات الرئاسة.

وتحدث بايدن، الذي تجنب إلى حد كبير انتقاد ترامب خلال جولة انتخابية في ميشيجان يوم الجمعة، بلهجة أشد حدة يوم السبت حتى رغم تعبيره عن تمنياته للرئيس بالشفاء.

ووصف بايدن تعامل ترامب مع الجائحة بأنه مناف للمنطق.

كما استغل نائب الرئيس السابق إصابة ترامب بالفيروس لتعزيز دعواته للأمريكيين بوضع الكمامات وهي ممارسة شكك ترامب في جدواها.

وقالت كيت بيدينجفيلد نائبة مدير الحملة يوم الأحد إن بايدن سيواصل التركيز على الأمر خلال الثلاثين يوما الباقية من الحملة باعتباره ”الأكثر قدرة على إخراج البلاد من هذه الأزمة“.