"الأمن العام" يستعرض بالفيديو جرائم تم القبض على مرتكبيها خلال الأسبوع الماضي

11,988 الامن العام 1 الامن العام

الامن العامتمكّنت الجهات الأمنية في عدد من مناطق المملكة، من القبض على عدد من المواطنين والمقيمين، لتورطهم في حـوادث مختلفة خلال الأسبوع الماضي.

ونشر الأمن العام مقطع فيديو للجرائم والمخالفات التي ارتكبها المتورطون، ومن ضمنها ضبط مقيمين من الجنسية اليمنية امتهنا سرقة ونشل الحقائب النسائية من مرتادات الأسواق العامة بالرياض، وذلك باستخدام دراجات نارية.

كما تم القبض على مواطن ومقيم من الجنسية اليمنية في الرياض يقومان باستدراج سائقي مركبات الأجرة إلى الأحياء والأماكن المنعزلة بالرياض وسلب ما بحوزتهم من أموال ومقتنيات، حيث بلغت قيمة مسروقاتهم نحو 20 ألف ريال.

وفي الطائف ضبطت الجهات الأمنية مواطنين يقومان بسرقة عدد من المحلات التجارية، قدرت قيمة مسروقاتهما بنحو 82 ألف ريال، كما تم ضبط مقيمين مخالفين لنظام الإقامة من الجنسية المصرية والسورية اتخذا من مقر سكنهما في الرياض وكرا لتزييف العملات والترويج لبيعها، وعثر بداخله على 17 مليون ورقة معدة للتزييف لفئتي 500 ريال و100 ريال.

وفي الرياض ألقي القبض على مقيمين من مخالفي نظام الإقامة من الجنسية البنجلاديشية استغلا أحد محلات الأجهزة الإلكترونية الذي يعملان به مقرا للمتاجرة بشرائح الاتصال بعد تسجيلها بهويات مواطنين ومقيمين دون علمهم، وضبط بحوزتهم 1325 شريحة اتصال.

وأطاحت الجهات الأمنية بالعاصمة بسبعة مواطنين ومخالف لنظام الحدود من الجنسية اليمنية يقومون بارتكاب عدد من الجرائم تمثلت بالاعتداء والسلب والنشل وسرقة المركبات واستخدامها بارتكاب جرائمهم، إضافة إلى ضبط مواطن تعمد إسقاط العلم الوطني من مركبته أثناء سيرها في |أحد الشوارع بوادي الدواسر، وقيامه بتصوير ونشر مخالفته عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ما يعد جريمة معلوماتية وفق المادة السادسة من نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية.

كما ألقي القبض في الرياض على مقيمين من الجنسية السودانية ومقيم تشادي قاموا بسلب المارة تحت التهديد بالأسْلحة البيضاء وسرقة المركبات بالقوة، حيث تم استرداد المركبات وإعادتها إلى أصحابها، فيما بلغت قيمة المسروقات 45 ألف ريال.

وفي عسير ألقي القبض على مواطن قام بإطلاق النـار على وافدين يعملان بإحدى الورش مما أدى إلى إصابتهما، كما ضبطت الجهات الأمنية بالرياض 15 مخالفا من الجنسية الإثيوبية يتخذون المناطق الوعرة مقرا لإقامتهم.