طالب أردني يحرق نفسه بسبب الرسوم الجامعية.. وهذه قصته

8,874 طالب أردني يحرق نفسه بسبب الرسوم الجامعية.. وهذه قصته 7 طالب أردني يحرق نفسه بسبب الرسوم الجامعية.. وهذه قصته

طالب أردني يحرق نفسه بسبب الرسوم الجامعية.. وهذه قصتهاحتشد اليوم الثلاثاء العشرات من أبناء قبيلة بني حميدة وعدد من النشطاء أمام جامعة الإسراء الخاصة في العاصمة الأردنية عمّان، مطالبين بإقالة رئيسها بعد أن أقدم الطالب أحمد الشخانبة على إحراق نفسه يوم أمس الاثنين.

وبدأت القصة عندما أقدم الطالب أحمد الشخانبة على سكب مادة البنزين على نفسه، وأشعل النار بجسده داخل حرم جامعة الإسراء الخاصة، بسبب الأقساط الجامعية.

مقربون من الشخانبة قالوا لـ"العربية.نت" إن أحمد كان مدينا بمبالغ مالية لحساب الجامعة، وأجرى تسويات مالية ليتمكن من إكمال دراسته في تخصص الهندسة المدنية، مع العلم أنه يتواجد على مقاعد الدراسة في هذه المؤسسة منذ 2012.

وأكدوا أن أحمد كان يمتلك جزءا من المبلغ المالي الخاص بالرسوم الجامعية، ويحاول التوصل إلى تسوية مع الجامعة ليتمكن من إكمال الدراسة في الفصل الصيفي، وأكمل إثر ذلك دراسته بشكل طبيعي، لكن في موعد الامتحانات النهائية تم منعه من خوضها بسبب عدم تسديده باقي الرسوم.

وقام الشاب بإشعال النار في جسده في مبنى رئاسة الجامعة بعد أن تقطعت به سبل الوصول إلى تسوية من الجامعة.

من جانبه، أكد مصدر طبي من داخل مستشفى البشير بالعاصمة عمان، أن الشخانبة حالته العامة حرجة، ويعاني من حروق نسبتها 40%. وأكد المصدر لـ"العربية.نت" أن الشخانبة داخل قسم العناية الحثيثة وعلى أجهزة التنفس الاصطناعي، ويتلقى العلاج اللازم وبانتظار استقرار حالته.

من جهته، قال الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام العقيد عامر السرطاوي لـ"العربية.نت" إن بلاغاً ورد لمديرية شرطة البادية الوسطى حول إسعاف طالب من داخل إحدى الجامعات الخاصة بعد أن أقدم على إشعال النار بنفسه داخل الجامعة وما زال قيد العلاج الآن.

وأضاف الناطق الإعلامي أنه فور ورود البلاغ تم فتح تحقيق في الحادثة وجرى استدعاء رئيس الجامعة وكل من تواجد أثناء وقوعها للاستماع لشهاداتهم وأقوالهم والوقوف على كافة ملابسات الحادثة وإحالة كافة الأوراق التحقيقية للجهات القضائية المختصة.

وزارة التعليم العالي تتدخل
وفور وقوع الحادثة، أكدت وزارة التعليم العالي الأردنية أنها تتابع بشكل حثيث ومستمر قضية الطالب الذي قام بإحراق نفسه في جامعة الإسراء.

وأضافت الوزارة أنها طلبت من رئيس جامعة الإسراء أن يتم تزويد الوزارة بتقرير مفصل وكامل يبين حيثيات الحادثة كاملة.

كما أكدت الوزارة أن هذه الحادثة تعتبر مؤشرا خطيرا لابد من الوقوف عندها ودراسة الدوافع التي تقف خلفها والعمل على منع تكرار مثل هذه الحوادث.

الجامعة تدافع عن نفسها
وعقبت جامعة الإسراء، مساء الاثنين، على حادثة إحراق الطالب لنفسه، قائلةً إنها ستقدم بعض التوضيحات حول الحادثة وتترك التفاصيل احتراما لمجريات التحقيق القانونية. وأشارت إلى أنها "تأسف لواقعة الحَادث وتَتمنى الشِفاء العاجل للطالب المُصاب".

وروت الجامعة تفاصيل الحادثة في بيان قائلةً إن "الطالب قام وبشكلٍ مفاجئ بمراجعة الجامعة معترضا على ظروفه الأكاديمية ومطالباً بحلها" فوراً.

وأضافت، أن الطالب "أكد عدم رغبته بمقابلة أي من المسؤولين، مهدداً بحرق نفسه مباشرة ورافضاً التواصل لاستيعاب المشكل أو الوصول لتسويات وحلول أكاديمية سليمة، وإذ به وبحركة مفاجئة يضرم النار بنفسه عن طريق سكب مادة سريعة الاشتعال، رغم محاولة رجل الأمن الجامعي وأحد الموظفين لمنعه وثنيه عن فعلته".

وأردفت في البيان: "قام الفريق الجامعي المختص بعمل كافة إجراءات الإسعاف الأولي المطلوب والممكن للطالب المصاب إلى أن وصل المستشفى".

رئيس الجامعة يخرج عن صمته
بدوره، قال رئيس جامعة الإسراء الاستاذ الدكتور أحمد نصيرات إن الجامعة كانت متعاونة مع الطالب أحمد. وأكد نصيرات أن أحمد لم يطلب يوماً مقابلته، مضيفاً أن مكتبه مفتوح لجميع الطلبة.

وبين نصيرات أن قيمة المستحقات المالية للجامعة على أحمد بلغت 25 ألف دينار، وقام بعمل تسوية مالية وقع بموجبها على تعهد بدفع مبلغ 850 دينارا.

وأضاف نصيرات: "مع ذلك لم يلتزم الطالب أحمد بالتسوية، وتوفر معه فقط 100 دينار فقط، وتعاونت الجامعة معه وطالبته برفع المبلغ قليلاً".

وأوضح نصيرات قائلاً: "لا يتم حرمان أي طالب من تقديم امتحاناته النهائية، وما يحدث هو تأجيل لهذه الامتحانات حتى يقوم بدفع المستحقات المالية المطلوبة منه ويمكنه تقديم الامتحان في حال تم ذلك".

وأضاف: "جامعة الإسراء جامعة خاصة تتبع شركة مساهمة هامة وكمدير لهذه المؤسسة مطلوب مني أن أقوم بواجبي لتحصيل جميع مستحقات الجامعة المالية من الطلبة وفق الأنظمة والتعليمات المعمول بها".