جوجل فكرت في شراء جزء من تطبيق تيك توك

2,682 تيك توك 0 تيك توك

تيك توكتشير الأنباء إلى أن شركة جوجل فكرت في شراء جزء من تطبيق تيك توك كجزء من عرض جماعي لشراء تطبيق الفيديو القصير.

وأفادت تقارير أن مجموعة من الشركات تحدثت عن تشكيل تحالف للاستثمار في التطبيق الشهير لمشاركة الفيديو، لكن هذا الجهد فشل في الأيام الأخيرة، حسبما ذكرت وكالة بلومبرج.

ولم تكن جوجل تقود هذا الجهد، لكن عملاقة البحث كانت تفكر في امتلاك حصة قليلة لا يحق لها التصويت في تيك توك من خلال أحد أذرعها الاستثمارية.

وأفادت بلومبرج أن جوجل لم تستبعد دخولها الحلبة في العروض المستقبلية.

وتمنح إمكانية شراء جزء من تطبيق تيك توك الشركات إمكانية الوصول إلى جمهور أصغر سنًا والمزيد من الإيرادات من الإعلانات.

وتمتلك جوجل خدمة الفيديو الشهيرة يوتيوب وأطلقت شبكة اجتماعية تسمى (Google Plus) قبل إغلاقها العام الماضي.

لكن الحصول على عمليات تيك توك في الولايات المتحدة يمكن أن يكون أيضًا سيفًا ذا حدين.

وتواجه الشبكات الاجتماعية مجموعة متنوعة من المشكلات الصعبة، من ضمنها كيفية تعديل المحتوى أثناء موازنة حرية التعبير.

وبينما يشتهر تيك توك بمقاطع الفيديو القصيرة للأشخاص الذين يقومون بمزامنة الشفاه والرقص، فقد نشر المستخدمون أيضًا محتوى سياسيًا.

وقال تيك توك هذا الأسبوع إنه سحب أكثر من 380 ألف مقطع فيديو في الولايات المتحدة هذا العام لانتهاكها قواعده ضد خطاب الكراهية.

واستهدفت إدارة ترامب تطبيق تيك توك، التي يستخدمه 100 مليون أمريكي، لأنه مملوك لشركة التكنولوجيا الصينية بايت دانس (ByteDance).

وأصدر ترامب أمرًا تنفيذيًا يمنع أي معاملات أمريكية مع بايت دانس والشركات التابعة لها، وسيدخل الأمر حيز التنفيذ في 20 سبتمبر، ومن شأنه أن يحظر فعليًا تطبيق الفيديو القصير من العمل في الولايات المتحدة إذا لم تبيع بايت دانس خدمة تيك توك.

كما أصدر ترامب حديثًا أمرًا تنفيذيًا منفصلًا يأمر بايت دانس ببيع عمليات تيك توك الأمريكية في غضون 90 يومًا.

وأثارت إدارة ترامب مخاوف من أن تستخدم الحكومة الصينية تيك توك للتجسس على المواطنين الأمريكيين ونشر الدعاية خلال موسم الانتخابات.

وعارض تيك توك هذه الادعاءات وقال: إنه لن يسلم بيانات المستخدم الأمريكية إلى الحكومة الصينية حتى لو طُلب منه القيام بذلك.

وأعربت العديد من الشركات عن اهتمامها بشراء تيك توك، حيث قالت مايكروسوفت: إنها تناقش صفقة لشراء خدمة تيك توك في الولايات المتحدة وكندا وأستراليا ونيوزيلندا.

ويمكن استكمال المفاوضات بحلول 15 سبتمبر، أي قبل الموعد النهائي للأوامر التنفيذية.

وبحسب ما ورد أجرت تويتر محادثات أولية حول شراء جزء من تيك توك، وفقًا لتقرير صادر عن صحيفة وول ستريت جورنال.

ويقال: إن آبل وأوراكل مهتمتان أيضًا بشراء جزء من تيك توك.

واشترت بايت دانس تطبيق (Musical.ly) في عام 2017 في صفقة بلغت قيمتها مليار دولار وتم تغيير اسم هذا التطبيق إلى تيك توك.

وأفادت وكالة بلومبرج نقلاً عن محللين ومصرفيين أن قيمة أعمال تيك توك في الولايات المتحدة تتراوح بين 20 مليار دولار و 50 مليار دولار.