المؤبد لعبدالمطلب لمحاولة تفجير طائرة أمريكية

3,729 0

قضت محكمة أمريكية بالسجن مدى الحياة على النيجيري عمر الفاروق عبدالمطلب، المتهم بمحاولة تفجير طائرة مدنية فوق مطار ديترويت في ميتشغان عشية أعياد الميلاد عام 2009، والتي اتضح لاحقاً دور تنظم القاعدة فيها.

وجاء القرار بعد أشهر من اعتراف عبدالمطلب في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بمسؤوليته عن تنفيذ العملية التي كانت تقوم على تفجير شحنة ناسفة مخبأة في ملابسه الداخلية.

ودخل عبدالمطلب إلى قاعدة المحكمة وهي يرتدي قميصاً طويلاً أبيض اللون، كما وضع قلنسوة بيضاء على رأسه، وقام عناصر الأمن بإزالة الأصفاد عن يديه بعد دخوله القاعة.

ولدى صدور الحكم قال عبدالمطلب إن القرار "قاس وغير معتاد ولا ينسجم مع الدستور الأمريكي،" ولكن هيئة المحكمة رفضت الأخذ بآرائه.

واقتبس القرار القضائي مما جاء على لسان الإدعاء العام الذي اعتبر أن عبدالمطلب، البالغ من العمر 25 سنة، هو "قاتل يمكنه ارتكاب جرائم على نطاق واسع وينظر إلى جرائمه على أنها مباركة وبإلهام مقدس."

وكان عبدالمطلب قد أقر في أكتوبر/تشرين الأول المنصرم بذنبه بكل التهم الموجهة إليه، وتشمل محاولة استخدام أسلحة دمار شامل والتآمر لارتكاب عمل إرهابي وحيازة سلاح ناري أو أداة تفجير بهدف استخدام العنف متراجعاً بذلك عن إعلان البراءة خلال الجلسات الأولى من المحاكمة.

يشار إلى النيجيري الذي تلقى تعليمه في بريطانيا، هو ابن لمسؤول مصرفي كبير، حاولة تفجير قنبلة كانت مخبأة تحت ملابسه الداخلية، بينما كان على متن طائرة متجهة من أمستردام في هولندا إلى ديترويت بالولايات المتحدة الأمريكية.

وأحبطت محاولة التفجير لدى تنبه ركاب بالطائرة لدخان يتصاعد من ملابس عبد المطلب لدى محاولته إشعال المتفجرات الموضوعة في ملابسه الداخلية.