تركي الفيصل: هذه الأطراف تتحمل مسئولية الحرب الأهلية اللبنانية.. و"عرفات" كانت له توجهات "تقلبية"

28,197 صورة 4 صورة

صورةأكد رئيس الاستخبارات السعودية سابقًا الأمير تركي الفيصل، أن الحرب الأهلية في لبنان التي استمرت من عام 1975 إلى 1990 يتحملها العديد الأطراف التي كانت تستغلها في ذلك الوقت لطرح أجندات أو كسب معنوي وسياسي.

وقال الفيصل، في الجزء السابع من سلسلة حلقاته مع الإعلامي عمّار تقي في برنامج "الصندوق الأسود"، إن الحرب اللبنانية لا يمكن تحميل مسؤوليتها لطرف معين، فالفلسطينيون كان لهم توسع نفوذي في لبنان، .كما أن الإسرائيليين لعبوا أيضا دورا في صراع الحرب اللبنانية من خلال اتصالاتهم ببعض الفئات اللبنانية وتأجيج الصراع والخلاف.

وأوضح أن الأحزاب اللبنانية المختلفة جميعها حاولت أن تستغل الوضع لتحقيق مكاسب خاصة، كذلك الرئيس حافظ الأسد استغل الأمور في لبنان، إضافة إلى تقصير الجامعة العربية في حل الأزمة.

وأشار إلى أن المملكة تعاملت في الأزمة مع الأشخاص المستعدين للتعامل معها ككمال جنبلاط وبعض الفئات والأحزاب، ومن الفلسطينيين تعاملت مع الرئيس ياسر عرفات، والذي كان يستمع أحياناً للنصائح ويفي بكلامه وأحيانا يخلف ما يلتزم به، مشيراً إلى أن عرفات كانت له توجهات تقلبية، والدليل على ذلك موقفه من غزو الكويت.

وأضاف الفيصل أن دخول القوات السورية إلى لبنان كان تحت غطاء الجامعة العربية، تحت مسمى حفظ السلام، وعلاقة المملكة في ذلك الوقت مع الرئيس حافظ الأسد كانت قوية، وتمثلت في المجاهرة بكل ما يطرأ على الخاطر بين القيادات وكان التواصل معه مستمرا.