وزير الخارجية: الحل السياسي هو الوحيد للأزمة السورية.. وإيران تشكل خطراً على مستقبل سوريا وهويتها

5,448 الأمير فيصل بن فرحان 2 الأمير فيصل بن فرحان

الأمير فيصل بن فرحانأكدت المملكة أن موقفها من الأزمة في سوريا واضحٌ وجلي، وأن الحل السياسي هو الوحيد للأزمة السورية، وفقاً لقرار مجلس الأمن رقم 2254، ومسار جنيف (1)، مشيرة إلى أن إيران لا تزال تشكّل خطراً كبيراً على مستقبل سوريا وهويتها.

جاء ذلك في كلمة المملكة التي ألقاها وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان، خلال مشاركته اليوم (الثلاثاء) في مؤتمر بروكسل لدعم مستقبل سوريا والمنطقة.

وقال الأمير فيصل إن الأزمة السورية تسببت بتداعيات خطيرة على الشعب السوري، وعلى أمن واستقرار المنطقة والعالم، ولا تزال معاناة الشعب السوري مستمرةً حتى يومنا هذا.

كما أكد دعم المملكة لجهود الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص جير بيدرسون، ودعم كل الجهود للتوصل إلى حل لوقف المأساة في سوريا، واستئناف أعمال اللجنة الدستورية.

وبشأن إيران، شدد وزير الخارجية على أن إيران لا تزال تشكّل خطراً كبيراً على مستقبل سوريا وهويتها، وأن لها مشروعا إقليميا خطيرا للهيمنة باستخدام الميليشيات الطائفية واستثارة الحروب الأهلية المدمرة للشعوب والأوطان.

وأضاف أن الميليشيات الطائفية والجماعات الإرهابية وجهان لعملة واحدة، وكلاهما يصنع الدمار والخراب ويطيل أمد الأزمات، وأن المملكة تؤكد أهمية محاربة جميع التنظيمات الإرهابية بأشكالها كافة.

واستعرض الوزير جهود المملكة في تخفيف معاناة الشعب السوري، من خلال استضافة مئات الآلاف من الأشقاء السوريين على أراضيها، ومعاملتهم معاملة المواطنين السعوديين من حيث فرص العمل والخدمات الطبية، فضلًا عن دعم برامج رعاية الملايين من السوريين اللاجئين في تركيا والأردن ولبنان.