بعد خسارة الكأس.. الضغوط تتراكم على ساري قبل استئناف الدوري الإيطالي

3,399 ساري 0 ساري

ساريلم تستأنف مباريات دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم حتى الآن بعد التوقف بسبب جائحة كورونا لكن الضغوط تراكمت بالفعل على ماوريتسيو ساري مدرب يوفنتوس بعد الفشل في الفوز بكأس إيطاليا.

وكانت مباريات الكأس تمهيدا لعودة الدوري وتعادل يوفنتوس بدون أهداف في مباراتين متتاليتين أمام ميلان في إياب قبل النهائي وأمام نابولي في النهائي أمس الأربعاء.

وتفوق نابولي بركلات الترجيح لتنتهي سريعا آمال يوفنتوس في تحقيق الثلاثية وأصبح ساري الذي يخوض موسمه الأول مع النادي تحت ضغط أكبر لتمديد سلسلة التتويج بالدوري لثماني مرات متتالية.

وبدأت التكهنات بالفعل اليوم الخميس بأن المدرب (61 عاما) المعروف بالتدخين بشراهة إذا لم يتوج بلقب الدوري المحلي أو بدوري أبطال أوروبا سيغادر النادي في نهاية الموسم.

ويستكمل الموسم بعد غد السبت حين يلتقي تورينو مع ضيفه بارما قبل أن يلعب فيرونا ضد كالياري الذي يخوض أول مباراة مع المدرب والتر وينجا بعد انتظاره لأربعة أشهر حيث جاء تعيينه قبل أيام من توقف المسابقة.

ومن المتوقع أن تكون المنافسة في الفترة المتبقية محتدة خلال 12 جولة على مدار ستة أسابيع وستلعب المباريات كل يوم تقريبا ويأمل الاتحاد الإيطالي في عودة بعض الجماهير للملاعب في يوليو تموز.

ويتصدر يوفنتوس، الذي يستأنف مشواره بزيارة صعبة إلى بولونيا، الجدول برصيد 63 نقطة بفارق نقطة واحدة عن لاتسيو الذي لم يخسر في 21 مباراة متتالية بالدوري ويأمل في مواصلة مسيرته الرائعة.

وقال ساري بعد لقاء الأمس إن فريقه يعاني بدنيا بعد توقف طويل شهد إصابة ثلاثة من أفراد تشكيلته بمرض كوفيد-19.

وأضاف "فريقنا اعتاد على حل المواقف بتحركات فردية لكن هذا صعب في هذه الظروف لأننا نفتقد البراعة الفردية وساءت الأمور في ركلات الترجيح".

وتابع "اعتقد أن هذا الوضع مؤقت ولا يمكن تخيل أن الفريق سيظل بنفس الإيقاع كما كان الحال قبل ثلاثة أشهر وشاهدت إيقاعا بطيئا من الفريقين".

ويستكمل لاتسيو مسيرته بزيارة محفوفة بالمخاطر يوم الأربعاء إلى أتلانتا صاحب المركز الرابع (48 نقطة) والذي حقق ستة انتصارات بجانب تعادل في آخر سبع مباريات بجميع المسابقات قبل التوقف وسجل 28 هدفا في هذه السلسلة. وقبل ذلك يلعب أتلانتا مع ضيفه ساسولو يوم الأحد.

ويأمل إنتر ميلان بقيادة المدرب أنطونيو كونتي، صاحب المركز الثالث برصيد 54 نقطة، في استعادة التوازن بعد الخسارة من يوفنتوس ولاتسيو قبل التوقف.

ويبقى العملاق الجريح ميلان في حالة من عدم الاستقرار.

ويحتل ميلان المركز السابع ويعتمد بشكل رئيسي على المهاجم زلاتان إبراهيموفيتش (38 عاما) الذي يتعافى من إصابة بربلة الساق وظهرت تكهنات حول تواصل النادي مع المدرب الألماني رالف رانجنيك لخلافة ستيفانو بيولي في الموسم المقبل.