"الآسيوي" يسلط الضوء على مشوار حصول النصر على لقب "العالمي"

10,980 صورة 31 صورة

صورةسلط الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الضوء على مشوار وصول نادي النصر إلى لقب "العالمي" منذ عام 1997 عبر بطولة كأس الكؤوس الآسيوية لنسخة 1997-1998.

وكشف الاتحاد، في تقرير نشره عبر موقعه الرسمي، أن مشوار النصر استمر بعد ذلك ليتوج بلقب كأس السوبر الآسيوية، وهو الإنجاز الذي منحه بطاقة المشاركة في كأس العالم للأندية.

وأوضح أن النصر اجتاز الدورين الأول والثاني من بطولة كأس الكؤوس الآسيوية دون لعب، وذلك بعد أن خدمته القرعة، ثم تقابل في الدور ربع النهائي مع الاتحاد القطري، حيث انتهت مباراة الذهاب بينهما بنتيجة 0-0 قبل أن يفوز النصر 3-2 إياباً.

وفي أدوار الحسم، أقيمت المنافسة على استاد الملك فهد الدولي في الرياض، حيث تقابل النصر في قبل النهائي مع كوبيتداغ عشق أباد التركماني، وسجل محيسن الجمعان وماجد عبدالله هدفي الفريق السعودي ليحقق الفوز (2-1).

وفي المباراة الثانية ضمن قبل النهائي حقق سوون سامسونغ بلو وينغز الكوري الجنوبي فوزاً كبيراً على بكين غوان بنتيجة 5-0. ثم في النهائي، وبالتحديد يوم 12 أبريل 1998، تقابل النصر مع سوون بلو وينغز، ونجح المهاجم البلغاري الشهير خريستو ستويشكوف في تسجيل هدف الفوز الثمين للنصر، الذي منحه أول لقب قاري في تاريخه.

وتابع الاتحاد الآسيوي بأنه في الشهر الأخير من ذات العام، تقابل النصر مع بوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي، بطل بطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري، لتحديد الفائز بلقب كأس السوبر.

وأقيمت المواجهة بين الفريقين من لقائي ذهاب وإياب، حيث انتهت مباراة الذهاب بالتعادل 1-1 في بوهانغ، وتقدم خلالها النصر عبر هدف فهد الهريفي.

ثم في مباراة الإياب لم ينجح أي من الفريقين في التسجيل، لتنتهي المباراة بالتعادل 0-0، وبالتالي توج النصر بعدما تفوق بفارق الأهداف المسجلة خارج ملعبه.

وحصل النصر بطل كأس السوبر الآسيوية على بطاقة التأهل للمشاركة في النسخة الأولى من كأس العالم للأندية، والتي أقيمت بمشاركة ثمانية أندية في البرازيل. وأوقعت القرعة الفريق في المجموعة الأولى القوية إلى جانب ريال مدريد الإسباني وكورينثاينز البرازيلي والرجاء البيضاوي المغربي.

واستهل النصر مشوار المنافسة في مواجهة ريال مدريد، حيث انتهى الشوط الأول بالتعادل 1-1، وسجل هدف الفريق فهد الهريفي رداً على هدف نيكولاس أنيلكا، لكن ريال مدريد أضاف هدفين في الشوط الثاني عن طريق راؤول وسافيو.

في المباراة الثانية نجح النصر في تحقيق أول فوز لأحد الأندية الآسيوية في كأس العالم للأندية، عندما تغلب على الرجاء البيضاوي 4-3، وسجل أهداف الفريق فؤاد أنور وأحمد بهجا وفهد الهريفي وموسى صايب. أما في المباراة الثالثة فقد خسر أمام كورينثيانز 0-2، حيث واصل الأخير حصد الانتصارات وتوج بلقب البطولة.