خبير تسويق للهلال والنصر: استثمروا الملعب 3 أعوام

20,700 صورة 1 صورة

صورةوصف الدكتور مقبل بن جديع مستشار وخبير التسويق الرياضي تعدد الخيارات في مناقصة استثمار ملعب جامعة الملك سعود بين ثلاثة، خمسة، وسبعة، وعشرة أعوام، بالقرار الذكي من قبل اللجنة المسوقة، حتى توازن وتختار الأنسب لها وفق معاييرها الخاصة سواء من معايير فنية أو مالية.

وقال لـ"الاقتصادية"، "تعدد الخيارات لا يؤثر في عدالة المنافسة بين النصر والهلال والشركات الراغبة في استثمار الملعب، وبكل تأكيد الجامعة لم تضعها إلا لوجود معايير عدة تعتمد عليها وستقارن بينها بما يوافق مصلحتها سواء على مدى تعاقدي قصير أو طويل".

وأضاف "لو كنت صاحب قرار في اللجنة المعنية، سأختار التعاقد الأطول مدة وهو عشرة أعوام، لضمان استعادة الجامعة أصولها المالية وتحقيق أرباح أكثر من رأس المال، خاصة أن التوجه الرياضي هو تخصيص الأندية لذلك ربما لا تجد مستثمرين مستقبلا حال اختارت مدة أقصر". ويعتزم النصر الدخول في سباق مع الهلال للحصول على حقوق استئجار واستثمار الملعب، حين تقدم لشراء كراسة المناقصة بقيمة عشرة آلاف ريال، في الوقت الذي منحت فيه اللجنة الراغبين فيه أربعة خيارات تراوح بين ثلاثة، أربعة، سبعة، وعشرة أعوام، من حق كل متقدم اختيار المدة التي يرغب فيها وتحديد قيمته المالية، فيما سيكون اليوم آخر يوم لتقديم العرض الرسمي والضمان البنكي قبل الموعد النهائي في الثالث من رمضان المقبل، وسيتم فتح المظاريف في الواحدة من ظهر اليوم الذي يليه مباشرة أي الرابع منه.

وزاد ابن جديع "بالنسبة للهلال والنصر الأفضل تقديم عرض مالي لاستئجار الملعب لثلاثة أعوام فقط، بشرط واحد أن يكون لديهما خطة بناء ملاعب خاصة بهما في هذه المدة التعاقدية، وإذا العكس فعليهما البحث عن المدة الأطول وتفعيل الاستثمار بالشكل الصحيح لتعويض قيمة الاستثمار وتحقيق أقصى استفادة من هذا التعاقد".

وتابع "أما لو كنت مسؤولا في الهلال لتقدمت بعرض لثلاثة أعوام فقط، كونه يمتلك شريكا رسميا ومختصا بالعقار مثل شركة إعمار، ويستطيع خلالها بناء ملعب خاص به بدلا من الاستمرار في الاستئجار، أما لو كنت مسؤولا في النصر لذهبت للخيار الآخر وهو الاستثمار لعشرة أعوام كونه حاليا لا يوجد لديه راع رئيس عقاري مثل نده، وسأضع كامل تركيزي على خطط استثمارية طويلة المدى".

وتابع "هناك طرق عدة لاستثمار الملعب، وستكون مجدية ومشجعة لشركات التسويق الرياضي والأندية بخلاف الملعب الرئيس، لكنها أكثر تشجيعا لمن أراد الاستثمار مدة أطول، منها الاستثمار في زيادة عدد الغرف والكبائن الخاصة به، وبناء أو تركيب مواقف منظمة على شكل أدوار بالقرب من الملاعب، إضافة إلى استغلال مساحة المطاعم وإيجاد شركات استثمارية لعقود طويلة الأجل، والتعاقد مع أخرى متخصصة للفعاليات في الساحات".