هل يشكل "كورونا"خطورة على الشباب؟.. ومتى يكون قاتلا لصغار السن؟

5,487 ارشيفية 0 ارشيفية

ارشيفيةمنذ بداية ظهور فيروس كورونا المستجد، كانت الملاحظات تشير إلى خطورته على كبار السن، لكن بمرور الأيام تبين أن الوباء يشكل خطرا على صغار السن والشباب أيضا وقد يكون قاتلا أحيانا.

وظهرت حالات هاجم فيها الفيروس شبانا كانوا في صحة جيدة بمن فيهم أفراد الفرق الطبية التي كانت تعالج المرضى.

وأشارت العديد من النظريات، إلى أن عدد جزيئات الفيروس التي تصيب الشخص قد يكون لها تأثيرات حاسمة، وفقا لصحيفة "غارديان" البريطانية، أي أن تلقي كميات أكبر من الرذاذ الحامل للفيروس تعني حالة مرضية أكثر سوءا.

ومن بين الشبان الذين أودى فيروس كورونا بحياتهم، الطبيب الصيني لي وين ليانغ، الذي حذر من تفشي المرض في أيامه الأولى، حيث توفي عن عمر 34 عاما بعد تدهور حالته الصحية، نتيجة إصابته بالفيروس بعد مخالطة مرضى كان يعالجهم في مدينة ووهان في الصين.

فيما أشارت نظريات أخرى إلى إن بعض الشبان يكونون أكثر عرضة من غيرهم لمضاعفات الفيروس، وذلك نتيجة تكوينهم الجيني والقابلية الوراثية، وهو الذي يؤدي إلى تدهور صحتهم أو وفاتهم.

ويؤيد هذه النظرية عالم الفيروسات في إمبريال كوليدج بلندن، مايكل سكينر، إذ يقول إنه "من المحتمل أن يكون لدى البعض تركيبة جينية معينة تجعل استجابته لعدوى الفيروس سيئة".