كوريا الشمالية تطلق مجددا قذائف يرجح أنها صواريخ بالستية في بحر اليابان

2,025 تعبيرية 0 تعبيرية

تعبيريةللمرة الرابعة في آذار/مارس، اطلقت كوريا الشمالية قذائف يرجح أنها صواريخ بالستية سقطت في بحر اليابان بينما تنشغل الأسرة الدولية بمكافحة فيروس كورونا المستجد.

وتأتي هذه التجارب على خلفية مأزق دبلوماسي كامل بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة حول الملف النووي، وبينما عرضت الولايات المتحدة على بيونغ يانغ مساعدتها لمكافحة مرض كوفيد-19.

وجرت عمليات الإطلاق الأحد في قطاع مدينة وونسان التي تضم مرفأ على الساحل الشرقي، وباتجاه بحر اليابان أو البحر الشرقي كما يسميه الكوريون.

وقالت رئاسة الأركان الكورية الجنوبية في بيان إن "تحركا عسكريا كهذا لكوريا الشمالية غير ملائم إطلاقا بينما يواجه العالم أجمع صعوبات بسبب وباء كوفيد-19"، موضحة أن القذائف هي صواريخ بالستية على الأرجح.

وقالت وزارة الدفاع اليابانية أيضا إن القذائف تشبه "صواريخ بالستية" وأكدت أنها لم تسقط في المياه الإقليمية اليابانية ولا في المنطقة البحرية الحصرية لليابان.

- رسالة من ترامب -

لم تدل كوريا الشمالية التي تمتلك قنبلة نووية، بأي تعليق على عمليات الإطلاق هذه. وكانت قد أكدت أن العمليات الثلاث السابقة التي جرت في آذار/مارس باتجاه بحر اليابان هي تجارب قذائف "مدفعية طويلة المدى".

واعلنت كوريا الشمالية الأسبوع الماضي أنها اختبرت "سلاحا تكتيكيا موجها" جديدا، فيما أفادت كوريا الجنوبية أن الشمال اختبر صاروخين بالستيين قصيري المدى.

وتخضع كوريا الشمالية لسلسلة من العقوبات التي فرضها مجلس الأمن الدولي لإجبارها على التخلي عن برنامجيها النووي والبالستي المحظورين.

وغداة عمليات إطلاق القذائف الأسبوع الماضي، أعلنت وسائل الإعلام الكورية الشمالية أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون تلقى رسالة من الرئيس الأميركي دونالد ترامب يتضمن تفاصيل خطة تهدف إلى تحسين العلاقات الثنائية. وأكد مسؤولون في البيت الأبيض هذه المعلومات.

ونقلت وسائل الإعلام الكورية الشمالية عن شقيقة كيم ومستشارته كيم يو جونغ، تحذيرها من أن العلاقات الجيدة بينه وبين ترامب لن تكون كافية لإحياء العلاقات.

- لا إصابات معلنة -

ذكر بيان بثته وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أن ترامب في رسالته "أوضح خطته لدفع العلاقات قدما بين جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية والولايات المتحدة وعبر عن نيته تقديم مساعدة في مكافحة الأوبئة".

وكوريا الشمالية من الدول النادرة في العالم التي لم تعلن عن إصابات بالفيروس على أراضيها وإن كان كثيرون في الجنوب مقتنعين بأن الوباء طال الشمال.

ويرى العديد من الخبراء أن الوباء الذي أودى بحياة أكثر من ثلاثين ألف شخص في العالم قد يكون كارثيا على كوريا الشمالية بسبب نظامها الصحي الهش.

وقال كيم دونغ يوب الباحث في معهد دراسات الشرق الأقصى في سيول إن إطلاق القذائف الأحد يهدف إلى إظهار أن البلاد تعمل بشكل طبيعي.

وتضاعف كوريا الشمالية منذ تشرين الثاني/نوفمبر تجارب الأسلحة في غياب تقدم في المفاوضات التي تأمل الولايات المتحدة التوصل من خلالها إلى إقناع بيونغ يانغ بالتخلي عن برنامجها النووي.

وتراوح هذه المفاوضات مكانها منذ فشل القمة الثانية بين ترامب وكيم في شباط/فبراير 2019 في هانوي، وعلى الرغم من لقاء رمزي جدا بين الرجلين في حزيران/يونيو الماضي في المنطقة المنزوعة السلاح بين شطري شبه الجزيرة الكورية.

ويرى محللون أن بيونغ يانغ تحسن قدراتها العسكرية تدريجيا على الرغم من العقوبات والإدانات.