المملكة في المرتبة 27 عالمياً والثانية عربياً في مؤشر السعادة

27,468 صورة 30 صورة

صورةتقدمت المملكة إلى المرتبة 27 عالمياً والثانية عربياً في تقرير السعادة السنوي العالمي 2020، من بين 156 دولة تناولها التقرير، بالتزامن مع يوم السعادة العالمي الذي يوافق 20 مارس من كل عام.

ويقيس التقرير الصادر عن الأمم المتحدة مؤشرات السعادة والرفاهية وجودة الحياة، وهو التقرير الثامن منذ إطلاق المؤشر، الذي شهد تقدم المملكة إلى المرتبة 27، بعد أن كانت في المرتبة 28 في 2019م و33 في 2018م.

وصنف التقرير 186 مدينة عالميا من حيث الرفاهية والسعادة، وجاءت المدينة المنورة في المرتبة 46 وجدة 59 والرياض 62 ومكة المكرمة 65، وتوقع التقرير تقدم الرياض وجدة والمدينة المنورة إلى أفضل 20 مدينة في العالم مستقبلا، ووصول مكة المكرمة إلى المرتبة 35.

وأوضح متحدث برنامج جودة الحياة مزروع المزروع، أن تقدم المملكة في الترتيب مؤشر مهم على الجهود التي تبذلها المملكة لتحقيق السعادة والرفاهية المجتمعية، مؤكداً أن كل مبادرات برنامج جودة الحياة ومشاريع الوزارات والهيئات المختلفة وضعت سعادة المواطن نصب عينيها.

وأضاف أن المملكة تقدمت على إسبانيا وإيطاليا وكوريا الجنوبية، وستبذل المزيد لتكون رائدة في جودة الحياة عالمياً، مبيناً أن هذا جزء من حراك كبير يأتي ضمن رؤية المملكة 2030 ومشاريع أخرى أطلقتها القيادة مؤخراً.