الظواهري يؤيد الانتفاضة السورية ضد الأسد

4,104 0

حث زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري في تسجيل فيديو وضع على الإنترنت يوم الأحد السوريين على عدم الاعتماد على الحكومات الغربية أو العربية في انتفاضتهم التي تهدف إلى الإطاحة بالرئيس بشار الأسد.

 وفي الفيديو ومدته ثماني دقائق وهو بعنوان "إلى الأمام يا أسود الشام" ووضع على موقع "شبكة شموخ الإسلام" على الإنترنت حث أيضا الظواهري المصري المولد المسلمين في تركيا والعراق ولبنان والأردن على النهوض لمساعدة السوريين الذين يواجهون قوات الأسد.

 وقال الظواهري مرتديا عمامته البيضاء وجالسا أمام ستارة خضراء "ما زالت سوريا الجريحة تنزف يوما بعد يوم والجزار ابن الجزار بشار بن حافظ لا يرتدع".

 وأضاف "لكن مقاومة أهلنا في سوريا رغم كل الآلام والتضحيات والدماء تتصاعد وتتنامى".

 وتولى الظواهري قيادة تنظيم القاعدة بعد أن قتلت قوات أمريكية خاصة أسامة بن لادن في عملية سرية بباكستان في مايو/ أيار الماضي.

 وقال الظواهري إن كل مسلم في تركيا والعراق والأردن ولبنان يجب أن "يهب لنصرة إخوانه في سوريا بكل ما يملك.. بنفسه وماله وقوله ورأيه ومعلوماته".

 وقصفت القوات السورية مناطق من مدينة حمص يوم السبت في حملة تهدف إلى القضاء على الانتفاضة ضد الأسد وقالت روسيا الحليفة لسوريا إنها لن تدعم أي خطة سلام للجامعة العربية يجري تداولها في الأمم المتحدة.

 وقال نشطاء إن سبعة قتلوا في أحدث هجمات خلال حصار القوات الحكومية لحمص منذ أسبوع وهي تمثل معقل الانتفاضة التي اندلعت قبل 11 شهرا.

وقال الظواهري فيما يعتقد أنها ثاني رسالة من هذا النوع للمحتجين في سوريا "يا أهلنا في سوريا لا تعتمدوا على الغرب ولا أمريكا ولا على حكومات العرب وتركيا.. فأنتم أعلم بما يدبرون لكم".

 ومضى يقول "يا أهلنا في سوريا لا تعتمدوا على الجامعة العربية وحكوماتها التابعة الفاسدة فإن فاقد الشيء لا يعطيه".

 وسيبحث وزراء الخارجية العرب اقتراحا هذا الأسبوع لإرسال بعثة مشتركة بين الأمم المتحدة والدول العربية بعد إخفاق بعثة مراقبة عربية في إنهاء قمع الأسد للاحتجاجات.

 وتابع "إذا أردنا الحرية فيجب أن نتحرر من هذا النظام وإذا أردنا العدالة فيجب أن نقتص من هذا النظام. وإذا أردنا الاستقلال فيجب أن نقف في وجه هذا النظام".

 وأردف قائلا "واصلوا انتفاضتكم وغضبتكم ولا تقبلوا إلا بحكومة شريفة مستقلة تحكم بالإسلام وتطهر البلاد من الفساد وتتصدى لأعداء الأمة".

 وفي يوليو/ تموز حث الظواهري المحتجين السوريين على توجيه تحركاتهم أيضا ضد واشنطن وإسرائيل منتقدا واشنطن ووصفها بأنها غير صادقة في إظهارها لتضامنها معهم.

 وفي وقت سابق من الشهر الجاري ظهر تسجيل فيديو آخر للظواهري معلنا أن حركة الشباب المتشددة في الصومال تنضم لصفوف تنظيم القاعدة في محاولة فيما يبدو لرفع الروح المعنوية والتأكيد على أن أهدافا غربية مهددة.