دراسة تكشف الآثار السلبية للزواج من أجنبيات على الأسرة والأبناء والمجتمع

20,031 تعبيرية 27 تعبيرية

تعبيريةكشفت نتائج دراسة ميدانية، تناولت ظاهرة الزواج العشوائي من الأجنبيات، عن آثار سلبية لهذا النوع من الزواج، لا تقتصر فقط على طرفي الزواج، إنما تتعدَّاهما للأبناء والمجتمع أيضًا.

وأكدت الدراسة التي أعدتها جمعية "أواصر" لرعاية الأسر السعودية في الخارج، تحت عنوان "أضرار الزواج العشوائي من الخارج"، أن زواج المواطنين العشوائي بالأجنبيات يترك آثاراً سلبية على الأبناء الذين ينتجون عن هذا الزواج.

وتوصلت الدراسة إلى أن الزواج العشوائي من الأجنبيات، خاصة الذي ينتهي بعودة الأب إلى وطنه دون اصطحاب أسرته، يتسبب في تمزق العائلة ومعاناتها من ضيق ذات اليد بعد فقدان العائل، ما يؤدي لضعف التحصيل الدراسي للأبناء، وفي طور المراهقة يصبح الأبناء ضحية فقدان الهوية والإحساس بتنازع الانتماء.

وأوضحت الدراسة أنه حتى في حال تواجد أبناء الزوجة الأجنبية داخل الوطن يتولد لديهم إحساس بالدونية والشعور بالرفض من المجتمع بسبب جنسيات أمهاتهم، لذلك يتولد لدى الغالبية منهم سلوك عدواني وميل للعنف.

ومن الآثار الاجتماعية السلبية للزواج من أجنبيات أيضًا تسببه في خلق خلل في التركيبة الاجتماعية والتوازن في المجتمع، بارتفاع العنوسة بين المواطنات.