10 أعوام على إصدار أيباد: هكذا غير جوبز طريقة استهلاكنا للتقنية

3,801 10 أعوام على إصدار أيباد: هكذا غير جوبز طريقة استهلاكنا للتقنية 0 10 أعوام على إصدار أيباد: هكذا غير جوبز طريقة استهلاكنا للتقنية

10 أعوام على إصدار أيباد: هكذا غير جوبز طريقة استهلاكنا للتقنيةحلت أمس ذكرى الإعلان عن أول أيباد طرحه ستيف جوبز قبل عقدٍ من الزمن، باعتباره الفئة الثالثة من أجهزة الحوسبة التي تقع في مكانٍ ما بين الهاتف الذكي والحاسب المحمول، وكانت الفكرة الرئيسية وراء ابتكار جهاز أيباد هي توفير القدرة على امتلاك متصفحٍ يمكنك التعامل معه باستخدام أصابعك، ويكون قابلًا للحمل في أي مكان.

وحقق جهاز أيباد نجاحًا سريعًا، فقد باعت شركة أبل 300 ألف جهاز خلال اليوم الأول من المبيعات، وكسرت المبيعات حاجز مليوني جهازٍ بعد أقل من شهرين، وباعت أبل 7.5 مليون جهاز أيباد عام 2010، ثم باعت 32.4 مليون جهاز أيباد عام 2011، ثم 58.3 مليون جهاز في 2012، ثم 71 مليون جهاز عام 2013، وإجمالًا، باعت أبل أكثر من 350 مليون جهاز أيباد منذ إطلاقه حتى الآن.

وسرعان ما استجابت صناعات تقنية المعلومات، وأطلقت شركة مايكروسوفت نظام تشغيل (Windows 8) بواجهة مستخدمٍ يمكن التعامل معها من خلال اللمس في أكتوبر/تشرين الأول 2012، ثم أطلقت في وقتٍ لاحق مجموعة الأجهزة اللوحية (Surface) لتنافس جهاز أيباد، ثم انضم عددٌ آخر من صناع أجهزة الكمبيوتر الشخصية الأخرى التي تستخدم نظام (Windows) إلى المعركة، وأطلقوا عددًا متنوعًا من برامج الإعداد المختلطة لربط الأجهزة اللوحية مع الحاسبات المحمولة، بدرجاتٍ متفاوتة من النجاح والفشل.

وبدأ أن مصنعو المعدات الأصلية للأجهزة التي تستخدم نظام أندرويد يُشكلون أكبر تهديدٍ لهيمنة أجهزة أيباد على هذا القطاع، فقد قلصت عائلة أجهزة سامسونج جالاكسي اللوحية الفارق بدرجةٍ كبيرة، كما حققت مجموعة أجهزة (Fire) اللوحية من شركة أمازون، بأسعارها المنخفضة، بعض النجاح، وأشارت شركة (GlobalStats) للأبحاث، إلى أن شركة أبل تسيطر على سوق الأجهزة اللوحية بحصةٍ سوقيةٍ تزيد على 63% اعتبارًا من ديسمبر/كانون الأول 2019، وتحتل شركة سامسونج المركز الثاني بفارقٍ كبير، مع حصةٍ سوقيةٍ تبلغ 19%.

وتطورت أجهزة أيباد مع مرور الوقت: فقد أُطلق جهاز أيباد في البداية ليعمل كجهازٍ لوحي منذ 10 أعوام، وكان الهدف الأساسي من استعماله هو استخدامه لتشغيل الوسائط وتصفح الإنترنت، ووصل أيباد اليوم إلى مستوى الاستعمال المؤسسي، وأصبحت أجهزة أيباد الكبيرة تدعم الآن إمكانية استعمال لوحة المفاتيح، والكتابة باستخدام القلم، كما عملت أبل على تكييف نظام التشغيل الخاص بها، وأصبح بإمكانها الآن إنجاز مهامٍّ شبيهة بالحاسب المحمول، مثل تطبيقات الإنتاج المكتبية.

على الأرجح، سوف تطلق شركة أبل أجهزة أيباد الجديدة في الربيع المقبل، ومن المؤكد أن الجهاز الجديد سيواصل النجاح الهائل لعائلة أيباد. نحن ننتظر معالجاتٍ قوية وشاشاتٍ محسَّنة وصوتًا رائعًا، وأكثر من ذلك. هذا كله داخل جسمٍ نحيف وأنيقٍ بشكلٍ متزايد.