مفاهيم خاطئة عن ممارسة الرياضة.. تعرّف على 8 منها

6,630 صورة 0 صورة

صورةأشار خبراء إلى أن العديد من المفاهيم والمعتقدات المتداولة حول ممارسة التمارين الرياضة، خاطئة.

وأوضحوا أن ممارسة الرياضة ممكنة في عدد من الحالات التي يعتقد البعض أن الرياضة غير مناسبة فيها، بل على العكس فإنها تحقق نتائج إيجابية، وهنا نستعرض 8 من وأبرز تلك المعتقدات الخاطئة:

1- الوقوف على القدمين طوال النهار

لا يقدم فائدة مماثلة لممارسة التمارين الرياضية، لذا فإنه لتحقيق الفوائد المرجوة يجب زيادة مستوى التمرين الرياضي بما يكفي لزيادة معدل التعرق.

2- لا ضرورة لمدة محددة للرياضة

يجب أن تستمر التمارين الرياضية 10 دقائق أو أكثر على الأقل، وإلا فهي ستكون مضيعة للوقت، إذ ينصح الخبراء بممارسة تمارين رياضية على مدى 3 إلى 5 جولات قصيرة، نصف دقيقة إلى دقيقتين، من النشاط على مدار اليوم، مثل الطلوع والنزول عبر الدرج.

3-عدم الانتظام في ممارسة الرياضة

عدم اتباع نظام تمارين منتظم، والتهرب من التمارين يؤدي إلى خسارة ملحوظة في الفوائد الأولية، مثل اللياقة البدنية للقلب والأوعية الدموية والتحمل، إذ إن الحفاظ على مستويات عالية من النشاط البدني طوال الوقت يحقق أفضل النتائج الصحية.

4- لدي مرض مزمن

يسهم النشاط الرياضي في تقوية الجسم خاصة لدى الإصابة بمجموعة من الحالات المزمنة، بما في ذلك السرطان وأمراض القلب ومرض الانسداد الرئوي المزمن، ولكن يجب الحصول على تصريح من الطبيب بممارسة الرياضة.

5- لا رياضة مع كبر السن

هذا ليس صحيحاً، ويمكن زيادة القوة وكتلة العضلات، حتى مع التقدم في العمر، وتشير الدلائل إلى أن الشيخوخة وحدها ليست سبباً للمشكلات الرئيسية، حتى بلوغ منتصف التسعينيات من العمر.

6- لست بحال جيدة لممارسة الرياضة

إذا كنت تعاني من الحمى أو من مستويات عالية من الألم أو الإرهاق، فلا تمارس الرياضة، ولكن في معظم الحالات الأخرى يكون النشاط البدني آمناً، ولكن مع تقليل الجهد المبذول إذ تطلب الأمر.

7- ممارسة الرياضة ستجعلني أنحف

لفقدان الوزن بالصورة السليمة يجب تحديد استهلاك السعرات الحرارية ومن ثم ممارسة النشاط البدني، ولفقدان 5% من وزن الجسم يجب ممارسة تمارين معتدلة لأكثر من 300 دقيقة في الأسبوع.

8- الجري أو الركض مرة واحدة في الأسبوع

ممارسة الجري حتى مرة واحدة في الأسبوع تحقق نتائج صحية مهمة، قد يؤدي إلى خفض نسبة خطر الوفاة المبكرة، ولكن ممارسة الجري لمرات أكثر لا تؤدي بالضرورة إلى درء خطر الموت بمعدل أعلى.