أمريكا تطالب البحرين بمزيد من الجهد لرأب الصدع بعد الاضطرابات

5,076 0

قال مسؤول أمريكي رفيع أثناء زيارة للمنامة يوم الخميس إن البحرين تتخذ "خطوات هامة" نحو الاصلاح لكنها في حاجة لبذل مزيد من الجهد لرأب الصدع الذي نجم عن سحقها لانتفاضة مؤيدة للديمقراطية العام الماضي.

وبعد عام تقريبا على بدء الاحتجاجات في 14 فبراير شباط والتي أخمدتها سلطات البحرين سريعا بمساعدة قوات من السعودية لا تزال الشرطة تشتبك بشكل شبه يومي مع شبان في الاحياء التي تقطنها أغلبية شيعية والذين يشكون من التهميش السياسي والاقتصادي لهم من جانب النخبة السنية الحاكمة.

وقال مايكل بوزنر مساعد وزيرة الخارجية الامريكية "نتلقى تقارير ذات مصداقية بشأن استخدام مفرط للقوة من جانب الشرطة بينها استخدام الغاز المسيل للدموع على نطاق واسع وأحيانا بشكل عشوائي.

"نحث السلطات البحرينية على التيقن من الالتزام بالتعليمات الدولية الخاصة بالضرورة والتناسب."

وأضاف بوزنر في تصريح أيضا انه يجب اسقاط الاتهامات الموجهة لمتهمين بارتكاب جرائم تتصل بحرية التعبير السياسي ويجب السماح بتنظيم الاحتجاجات السلمية.

وسجنت السلطات 14 من رموز المعارضة بتهمة قيادة الاحتجاجات وحكم على بعضهم بالسجن مدى الحياة.

وقالت أحزاب معارضة نظمت تجمعات احتجاجية على مدى أسبوع للضغط على الحكومة ان احتجاجاتها لن تتوقف حتى تنهي عائلة ال خليفة الحاكمة في البحرين احتكارها للسلطة وتفرج عن رموز المعارضة الاربعة عشر.

ويقول نشطاء ان أكثر من 60 شخصا لاقوا حتفهم في أحداث عنف العام الماضي بعضهم نتيجة استنشاق غاز مسيل للدموع وبعضهم صدمتهم سيارات تلاحق شبانا فارين. وتجادل الحكومة بشأن أسباب الوفاة.

وقال بوزنر انه يتعين على قوة الشرطة ان تكون أكثر تمثيلا للتوازن العرقي في البحرين وانه يتعين اعادة العاملين الذين فصلوا من أعمالهم بعد الاحتجاجات وان الاطباء والممرضين الموجهة لهم اتهامات ذات صلة بالاحتجاجات يجب عدم محاكمتهم جنائيا.

وقالت الحكومة إن الاغلبية الشيعية في الجزيرة نسقت الاحتجاجات مع ايران لاسباب طائفية وهو ما تنفيه المعارضة.

وتابع بوزنر انه يتعين معاقبة المسؤولين الضالعين في الانتهاكات التي وردت في تقرير لجنة من قانونيين دوليين لكنه رحب بتحركات من جانب الحكومة مثل السماح للجنة الدولية للصليب الاحمر بدخول السجون واعادة بناء الاماكن الدينية باعتبارها مؤشرات على التزامها بمعالجة أسباب الاضطرابات.

وحث المسؤول الامريكي جميع الاطراف على الالتزام بالتعبير السلمي وانتقد العنف من جانب بعض المتظاهرين المعارضين في الاونة الاخيرة.

وقال "نستنكر الاعمال العنيفة في الشوارع التي تصاعدت في الشهور الاخيرة والتي شملت هجمات على الشرطة بالقنابل الحارقة وأشياء معدنية وغيرها من الاشياء التي تلحق ضرارا بدنيا. مثل هذا العنف يقوض السلم العام بالاضافة الى انه يقسم المجتمع."