اكتشفت إصابتها بسرطان الثدي بالصدفة أثناء تجولها في معلم سياحي

10,227 ارشيفية 3 ارشيفية

ارشيفيةتفاجأت امرأة تُدعى بال جيل بانبعاث حرارة من صدرها أثناء استخدامها إحدى الكاميرات في معلم سياحي يُسمى "الكاميرا الغامضة وعالم الأوهام"، والذي يقع بعاصمة اسكتلندا "إدنبره" .

وقالت جيل: عندما وصلت مع أسرتي إلى غرفة التصوير الحراري، تفاجأت عندما لاحظت على الشاشة وجود بقعة حمراء على ثديي الأيسر ولم أجد مثلها عند الباقين والتقطت لها صورة وأكملنا بقية الجولة.

وقامت السيدة البالغ عمرها 41 عاما بقراءة عدة مقالات والبحث عن الصور الحرارية على الإنترنت، وأظهر البحث أن الصور تساعد على تشخيص أمراض السرطان، لتسارع بالاتصال على طبيبها الخاص والذي قام بدوره بتشخيص إصابتها بسرطان الثدي.

ووجهت جيل شكرها للمعلم السياحي، وأضافت: "اتضح أنني مصابة بسرطان الثدي، لولا تلك الكاميرا لما تمكنت من معرفة إصابتي أبداً، أعرف أن هذا ليس الهدف منها؛ لكن بالنسبة لي لقد غيّرت تلك الزيارة حياتي، لقد أجريت حتى الآن عمليتين جراحيتين وما زلت بانتظار إجراء عملية أخرى لمنع المرض من الانتشار".

وذكر المدير العام للموقع السياحي "أندرو جونسون": لم ندرك أن لدى الكاميرا الحرارية في موقعنا القدرة على اكتشاف أعراض تغير الحياة بهذه الطريقة، لقد تأثرنا حقاً عندما اتصلت بنا بال لتشاركنا قصتها.