إسبانيا: مدريد ترفض دعوة حكومة كاتالونيا للتفاوض

2,763 ارشيفية 0 ارشيفية

ارشيفيةدعت الحكومة الانفصالية في إقليم كاتالونيا السبت الحكومة الإسبانية للدخول في "محادثات غير مشروطة"، في وقت يخشى من جولة عنف جديدة في برشلونة بعد خمسة أيام من الاشتباكات بين الشرطة والمحتجين. ورفضت الحكومة الإسبانية الدعوة.

رفضت الحكومة الإسبانية السبت دعوة كيم تورا زعيم إقليم كاتالونيا المؤيد لاستقلال الإقليم إلى محادثات لإنهاء موجة من العنف أشعلها سجن قادة انفصاليين في حين اتخذت الشرطة استعدادات لمواجهة احتجاجات جديدة.

وأصيب نحو مئتي شخص في صدامات عنيفة في كاتالونيا، بعدما رشق متظاهرون متشددون مناصرون لاستقلال الإقليم بالحجارة والألعاب النارية عناصر الشرطة التي ردت بالغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي.

وقال الرئيس الإقليمي كيم تورا في كلمة "نحض رئيس الوزراء (الاشتراكي بيدرو سانشيز) على ان يحدد اليوم موعدا لنجلس الى طاولة التفاوض من دون شروط (...) انها مسؤوليته وواجبه".

ويريد تورا من هذا المطلب ان تطرح في المفاوضات قضية اجراء استفتاء على حق تقرير المصير، الامر الذي ترفضه مدريد.

إدانة الاحتجاجات أولا

وقال رئيس الوزراء بيدرو سانتشيث إن من الضروري أولا أن يدين تورا الاحتجاجات بشكل لا لبس فيه. وقال في بيان "لا بد أن يدين السيد تورا العنف بقوة، وهو ما لم يفعله إلى الآن". وأضاف أنه لابد أن يقيم جسورا مع الكاتالونيين الذين لا يريدون الانفصال.

ومضى قائلا "تكرر الحكومة الإسبانية أن مشكلة كاتالونيا ليست الاستقلال الذي لن يحدث ليس لأنه غير قانوني فحسب أو لأن أغلبية القطالونيين لا تريده، وإنما (المشكلة هي) التعايش".

ويأتي تصاعد العنف في اليوم الخامس لاحتجاجات أنصار الاستقلال على إصدار المحكمة العليا أحكاما مشددة بالسجن بحق تسعة قادة بسبب إجرائهم استفتاء محظورا على استقلال الإقليم قبل سنتين.

وأعلنت أجهزة الطوارئ السبت أن 152 شخصا أصيبوا في مواجهات شهدتها برشلونة الليلة الفائتة، فيما أصيب عشرات آخرون في أرجاء كاتالونيا ما رفع العدد الإجمالي للجرحى إلى 182 شخصا.

وكانت السلطات أفادت بأن الحصيلة الإجمالية للمصابين منذ الإثنين حتى ما قبل حصول الصدامات الأخيرة بلغت 500 شخص.

وبحسب وزارة الداخلية، اعتقلت السلطات 83 شخصا بعد صدامات ليل الجمعة/السبت، إضافة إلى 128 شخصا أعلنت السلطات اعتقالهم قبل مسيرات الجمعة.