بدعم أميركي.. أفغانستان تصفي زعيم القاعدة في جنوب آسيا

1,044 صورة 0 صورة

صورةقُتل زعيم تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة الهندية في عملية أميركية-أفغانية مشتركة الشهر الماضي، وفق ما أكد مسؤولون أفغان، الثلاثاء.

وقضى عاصم عمر، وهو مواطن باكستاني، "مع 6 أعضاء آخرين من تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة الهندية، معظمهم باكستانيون"، في ولاية هلمند، جنوب أفغانستان.

وأعلنت الخبر المديرية الوطنية الأفغانية للأمن في تغريدة على "تويتر"، مضيفة أن عمر كان "ملتحقا" بمجمع لحركة طالبان أفغانستان.

وجاءت الغارة في إطار عملية ليل 22-23 أيلول/سبتمبر قامت خلالها الولايات المتحدة بتأمين الدعم الجوي.

وقالت السلطات الأفغانية إنها ستحقق في تقارير ذكرت أن 40 مدنيا، بينهم أطفال، قتلوا في ضربة جوية خلال العملية.

وأفادت مديرية الأمن الباكستانية أن من بين أعضاء القاعدة الستة الذين قتلوا في الغارة رجل يدعى "ريحان"، مهمته التواصل مع زعيم تنظيم القاعدة، أيمن الظواهري.

وبموجب خطة انسحاب تأخر تنفيذها بين الولايات المتحدة وطالبان، وافقت واشنطن على سحب جنود من أفغانستان شرط التزام حركة التمرد بضمانات أمنية وقطع كل صلة لها بتنظيم القاعدة.

ومن جانبها، تواصل الولايات المتحدة تعقب عناصر القاعدة وداعش. وبعد سنتين على كمين أودى بحياة 4 جنود أميركيين ومثلهم من جنود النيجر، كشفت الولايات المتحدة، الجمعة، عن مكافأتين تبلغ قيمة كل منهما 5 ملايين دولار، لمن يقدم معلومات عن عدنان أبو وليد الصحراوي، زعيم داعش في الصحراء الكبرى.

وكانت دورية مشتركة تضم 11 جندياً من القوات الخاصة الأميركية و30 جنديا نيجريا تعرضت في 4 أكتوبر 2017 بهجوم شنه مقاتلون مرتبطون بتنظيم داعش في الصحراء الكبرى، برشاشات وقنابل يدوية ورشاشات ثقيلة بالقرب من قرية "تونغو تونغو" على بعد نحو 100 كيلومتر عن عاصمة النيجر، نيامي، بالقرب من الحدود مع مالي.