«نوبل» الطب لأميركيين وبريطاني اكتشفوا آليات تمهد لعلاج فقر الدم والسرطانات

3,096 تعبيرية 2 تعبيرية

تعبيريةأعلن معهد كارولينسكا السويدي في استوكهولم اليوم (الاثنين)، فوز الأميركيين ويليام كايلن وجريج سيمنا والبريطاني سير بيتر راتكليف بجائزة نوبل للطب لعام 2019، عن اكتشافهم آليات جزيئية تستشعر بها الخلايا محتوى الأكسجين، وتتكيف مع مستوياته.

وذكرت لجنة الجائزة أن معرفة هذه الآليات مهمة لعلاج أمراض كثيرة، مضيفة أن هذا الاكتشاف مهد الطريق لاستراتيجيات واعدة للغاية لمكافحة فقر الدم والسرطانات وكثير من الأمراض الأخرى.

وبعد جائرة الطب، تعلن الأكاديمية جائزة الفيزياء غداً (الثلاثاء) والكيمياء بعد غد (الأربعاء)؛ فالآداب الخميس والاقتصاد (الاثنين) المقبل.

وفي 11 أكتوبر (تشرين الأول)، تمنح في أوسلو جائزة نوبل للسلام. وتعتبر الناشطة السويدية المراهقة في مجال البيئة غريتا تونبرغ التي تقف وراء حركة «فرايديز فور فيوتشر» الأوفر حظاً، وفق مكاتب المراهنات للفوز بالجائزة هذه السنة.

وفي كل الفئات، تكثر التكهنات حول هوية الفائز لكن التوقعات تبقى صعبة ومعقدة، إن لم تكن مستحيلة.

وعلى صعيد جائزة السلام، تلقت لجنة نوبل النرويجية 301 ترشيح هذه السنة، لكنها لا تكشف أبداً عن الأسماء.

وعادة ما تكون اللجنة قريبة من اهتمامات الرأي العام. وقد شكلت غريتا تونبرع ظاهرة هذه السنة بسبب الحماسة التي تثيرها في صفوف الشباب في نضالها من أجل لفت انتباه قادة العالم إلى ضرورة التحرك على صعيد المناخ.

إلا أن الخبراء لا يزالون منقسمين حول الرابط الفعلي بين النزاعات المسلحة والاضطرابات المناخية.

واستبعد مدير معهد أبحاث السلام في أوسلو هنريك أوردال فوزها، مشيراً إلى صغر سنها وإلى أن الرابط بين الاحترار والنزاعات المسلحة غير مثبت بعد.

وأصغر الفائزين بجائزة نوبل للسلام هي الباكستانية ملالا يوسفزاي في سن السابعة عشرة عام 2014.

ومن الأسماء المطروحة أيضاً رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد مهندس المصالحة مع إريتريا.