استشاري نفسي: العنف المتزايد في المدارس سببه "ألعاب البلايستيشن"

11,754 صورة 20 صورة

صورةأكد الاستشاري النفسي الدكتور نواف الحارثي، أن ألعاب البلايستيشن القـتالية هي السبب في ظاهرة العنف المتزايد داخل المدارس، خاصة بين المراهقين الذين تقل أعمارهم عن 15 عاماً.

وقال الحارثي إن الأطفال يقضون ساعات طويلة على أفلام القـتال التي وصفها بالغزو الفكري الذي أثر بشكل مباشر في سلوكيات الأولاد، وأصبحوا يتعاملون بعنف احترافي؛ حيث تعلم هذه الأفلام الطفل كيف يقضي على العدو بالأسلحـة المختلفة.

وأضاف وفقاً لـ "عكاظ"، أن معظم الطلاب يقضون ساعات طويلة يمارسون ألعاب العنف التي تؤثر في شخصيتهم، مشدداً على وزارة التعليم ضرورة التنبه لهم، لوجود حالات عنف دون الوفاة لا يعلم بها أحد.

وأشار إلى أنه من الضروري وجود برامج توعوية للآباء والأبناء والمعلمين أيضاً؛ وذلك للتركيز على تغيير فكرة الطلاب العنيفة التي أصبحت تزداد يوماً بعد يوم.