تبوك: 3 مواطنات يخضن تجربة العمل في مجال البناء والترميم وينفذن 10 مشاريع

135,585 تعبيرية 63 تعبيرية

تعبيريةخاضت 3 مواطنات في منطقة تبوك، تجربة العمل في أحد القطاعات الشاقة، وهو بناء وترميم المباني، بجانب أعمال التبليط والكهرباء والسباكة، وهي أعمال ظلت مرتبطة بالعمالة الوافدة.

وتوضح إحداهن وهي مريم حمود الكثيري، وفقاً لـ"الوطن"، أنها وشقيقتيها (ربا ومها) ورثن العمل من والدهن ووالدتهن، وكن قد شاهدن والديهن يعملان في إعادة ترميم بيت قديم، ومن حينها بدأت رغبتهن في تعلم هذه المهنة، وبعد وفاة الوالد دأبت والدتهن وكذلك شقيقهن عبدالرحمن -الذي يمتهن الدهان وتركيب الكيشان- على توجيه النصائح لهن.

وأضافت الكثيري، أنهن بدأن العمل في هذا المجال منذ 3 سنوات، حيث حصلن على مقاولة مدارس وبيوت وشاليهات، مشيرةً إلى أنهن واجهن في البداية مصاعب في إقناع العملاء بقدراتهن كونهن فتيات وصغيرات السن، لكن بالإصرار والعزيمة استطعن كسب ثقة الزبائن.

وتتابع مريم أنهن نفذن أكثر من 10 مشاريع، بينها أكبر شلال مائي وشاليهات في تبوك، مضيفة أنهن يعملن الآن على تدريب فتيات سعوديات، ويخططن لفتح ورشة خاصة بهن، كونهن لا زلن يعملن من المنزل، كما أنهن بصدد إقامة صالون نسائي.