أداء طاقم النسائي في السوبر الأوروبي.. انطباعات إيجابية مع بعض الملاحظات

4,161 صورة 1 صورة

صورة أثار أداء طاقم التحكيم النسائي المكوّن من 3 سيدات التاريخ، في إدارة مباراة كأس السوبر الأوروبي بين ليفربول وتشيلسي الإنجليزيين والتي انتهت بفوز ليفربول بركلات الترجيح، ردود أفعال اتسمت غالبيتها بالإيجابية، فيما قدّم البعض بعض الملاحظات التي صاحبت أدائهنّ.

وقادت الفرنسية ستيفاني فرابارت مباراة كأس السوبر الأوروبي، بمساعدة الإيطالية مانويلا نيكولوسي والأيرلندية ميشيل أونيل، بشكل اعتبر بطوليا، قياسا إلى نجاحهم في مجاراة كرة قدم سريعة ومرهقة بين اثنين من أفضل فرق العالم.

وتلقى الطاقم إرشادات من المتابعين والمدير الفني لليفربول يورغن كلوب بعد أن نجح في إدارة اللقاء بشكل سلس، باستثناء ركلة الجزاء التي احتسبت لصالح تشيلسي في الشوط الإضافي الأول وأثارت الجدل، فيما يعتقد أن الخطأ يقع على لجنة حكام الفيديو المساعد (الفار).

وحصلت فرابارت، البالغة من العمر 35 عاما، على الرخصة كحكمة معتمدة من اتحاد الكرة الدولي (فيفا)، عام 2009، وكانت أهم مباراة قادتها نهائي كأس العالم للسيدات عام 2019 في فرنسا، بين الولايات المتحدة وهولندا.

ورغم تحفظه على ركلة الجزاء التي كانت وراء تعديل النتيجة لتشلسي قرب نهاية الشوط الإضافي الأول، اعتبر كلوب أن طاقم الحكام النسائي "قدم مباراة رائعة".

وأوضح المدرب الألماني عقب اللقاء: "قلت للحكمة أنني لست سعيدا بقرار ركلة الجزاء، لأنني لا زلت غير متأكد من أنها ركلة جزاء. لكن هذا لم يعد مهما. كانوا جيدين فعلا"، وأضاف كلوب: "مهما كان تصورك قبل اللقاء، كانت عليهن ضغوط رهيبة في لحظة تاريخية. البقاء هادئات وفعل ما يجب فعله. اتخاذ قرارات مهمة جدا في وقت صعب جدا ومباراة حرجة. أحترمهم تماما. كان أداء رائعا حقا".

كما قال جو كول نجم الكرة الإنجليزية المعتزل عن فرابارت، في تصريحات تلفزيونية عقب اللقاء: "أعتقد أنها قدمت مباراة ممتازة، كانت رائعة في مباراة صعبة، كانت معظم قراراتها الكبيرة صحيحة. أدارت اللقاء بشكل جيد".

بينما أشاد لاعب تشيلسي ومنتخب إنجلترا سابق غلين هودل، بلياقة فرابارت رغم الجو الرطب في إسطنبول، موضحا: "ذهبت المباراة إلى وقت إضافي. كما أن الإيقاع يكون أسرع في لقاءات الرجال، لكنها قدمت أداء ممتازا".

أما ركلة الجزاء التي احتسبت ضد أدريان حارس مرمى ليفربول وأثارت الجدل، فربما كانت الهفوة الوحيدة لفرابارت، رغم أن الحارس الإسباني اعترف عقب اللقاء إنه لمس تامي أبراهام مهاجم تشيلسي، لكنه أضاف: "هو كان يبحث عن ركلة جزاء".

وكشفت إعادة تلفزيونية من الزاوية العكسية، أن أدريان لم يعمل على إعاقة أبراهام، الذي بدا وكأنما سقط لوحده.

كما حظيت الحكمة بإشادة من متابعين على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث غرد أحدهم على "تويتر" قائلا: "مباراة رائعة لكن النجم الحقيقي كان الحكمة. حسنا هناك ركلة جزاء خاطئة لكن بشكل عام أداء ممتاز"، وأضاف آخر: "الحكمة سلطت عليها كل الأضواء خلال اللقاء. لأكون محقا أدت بشكل جيد، نرفع لها القبعات".