نظارة شمسية جديدة من سناب.. وهذه مواصفاتها

10,071 ارشيفية 0 ارشيفية

ارشيفيةأعلنت شركة سناب Snap، المطورة لتطبيق التراسل الفيديوي سناب شات، على الجيل الثالث من نظارتها الشمسية (Spectacles 3)، وهي نسخة معاد تصميمها من نظارة الواقع المعزز مع تصميم جديد وكاميرا ثانية عالية الدقة لخلق تأثيرات ثلاثية الأبعاد.

وتمثل النظارة – التي أعلنت عنها سناب كإصدار محدود – أحدث جهود الشركة لبناء منصة حوسبة جديدة تركز على الوجه، ومن المفترض أن تُطرح للبيع عبر موقعها في تشرين الثاني/نوفمبر، وذلك مقابل 380 دولاراً، أي أكثر من ضعف تكلفة الإصدار السابق.

وزودت الشركة نظارة (Spectacles 3) بكاميرا لالتقاط العمق الثلاثي الأبعاد، وعلى عكس بعض النظارات القابلة للارتداء، فإن تصميم سناب لنظارة (Spectacles 3) لا يخفي الكاميرات الأمامية، بل يدمج الأشكال الدائرية البارزة مع النظارة.

ووفقًا للشركة، فإن الإصدار الجديد يهدف إلى جذب مجموعة أصغر من الأنواع الإبداعية من المستخدمين، فيما قال متحدث باسم سناب إن نموذج هذا العام يمثل استثماراً ضرورياً في المنصة.

ومن المحتمل أن يحد السعر المرتفع للنظارة من جاذبيتها بين الطلاب الذين يشكلون قاعدة المستخدمين الأساسيين في سناب شات.

"التقاط العمق"
وتُعد الكاميرا الثانية الميزة الأساسية لهذه النسخة من النظارة، بحيث تسمح هذه الكاميرا بالتقاط العمق لأول مرة. وصممت الشركة مجموعة من التأثيرات الثلاثية الأبعاد الجديدة التي تستفيد من قدرة الكاميرا على إدراك العمق، والتي ستكون حصرية لنظارة (Spectacles 3).

وتخطط الشركة للسماح لمطوري الطرف الثالث بتصميم تأثيرات العمق في وقت لاحق من هذا العام، وتتوفر النظارة بلونين هما الكربون والمعدني، كما تتمتع بإطار من الفولاذ خفيف الوزن، وعدسات ملونة للحماية من أشعة الشمس.

ويمكن للمستخدمين تسجيل ما يصل إلى 60 ثانية من الفيديو، بما في ذلك الصوت الملتقط من خلال أربع ميكروفونات، إضافة إلى التقاط 70 مقطع فيديو وأكثر من 200 صورة على شحنة واحدة. ويمكن لسعة التخزين البالغة 4 جيغابايت حفظ ما يصل إلى 100 فيديو أو 1200 صورة.

كذلك يمكن إعادة شحن النظارات من خلال وضعها في علبة الشحن المرفقة، وتستغرق عملية الشحن الكامل 75 دقيقة، وتُخزن الصور بدقة 1642×1642 بيكسلاً، بينما تُخزن مقاطع الفيديو بدقة 1216×1216 بيكسلاً.

وتأتي جهود سناب الجديدة بعد أقل من ثلاث سنوات من إطلاقها أول نسخة من النظارات، والتي خسرت بسببها الشركة 40 مليون دولار بسبب فائض المخزون.