مصور يرصد البحيرة "المسحورة" في مصر.. وهذا سبب تسميتها

17,430 صورة 0 صورة

صورةهل سبق أن سمعت بالبحيرة "المسحورة"؟ قد تُصيبك بداية حالة من الذهول والمفاجأة، فتطرح على نفسك ألف سؤال وسؤال عن قصة هذه البحيرة، التي تقع في محمية وادي الريان في مدينة الفيوم بمصر.

وسُميت البحيرة بـ"المسحورة" نسبة إلى لونها الذي يتغير خلال النهار، بحسب درجة ضوء الشمس. ليس ذلك فحسب، وإنما أيضاً بسبب موقعها وسط المنحدرات الصحراوية والكثبان الرملية.

وفي حديثه مع موقع CNN بالعربية، قال الفوتوغرافي المصري نادر العاصي، الذي يتخذ من هذه الحرفة هواية له، إنه "إذا نظرت للبحيرة من بين الجبال أو من أعلى المنحدر، لا يفشل منظرها أبداً في إرضاء المشاهد".

ورغم تعدد النشاطات، التي تُنظم عادة على ضفاف البحيرة، مثل التزلج على الرمال والتخييم، إلاّ أنه لا يُنصح الزوار بالسباحة في البحيرة "المسحورة"، كونها غير مهيئة لذلك.

صورة

وأوضح العاصي أن "أحد أكثر الأشياء تشويقاً هو أن مصدر المياه غير معروف حتى الآن، إذ تنبثق من باطن الرمال، إلا أننا لا نعلم كيف يحصل ذلك تحديداً".

ويسعى المصور في المستقبل إلى التعرف أكثر على الصحراء الغربية بمصر، خاصة أنها تتميز باحتضان العديد من الأماكن الرائعة المماثلة للبحيرة "المسحورة"، والتي يمكن زيارتها وتوثيقها بعدسة كاميرته.

صورة

صورة