ترمب يهاجم أكبر حلفائه السابقين في الكونغرس ويصفه بـ«الفاشل»

1,656 تعبيرية 0 تعبيرية

تعبيريةشن الرئيس الأميركي دونالد ترمب هجوماً عنيفاً على حليفه بول رايان، رئيس مجلس النواب السابق، بعد أن عبّر الأخير عن رأيه في طريقة إدارة ترمب للبلاد، الذي تضمن بعض الانتقادات لشخص الرئيس وطريقة تفكيره.

وشن ترمب هجومه المضاد على رايان، واتهمه بأنه يفتقر إلى ملكات الإدارة، وأنه «فاشل» لم يحقق أي إنجازات خلال فترة عمله بالكونغرس، باستثناء العامين اللذين عمل فيهما مع ترمب. وفي سلسلة من التغريدات، مساء أول من أمس، قال ترمب: «بول ريان الفاشل... الذي كان سجل إنجازه فظيعاً (باستثناء خلال أول عامين من عملي رئيساً)، أصبح في نهاية المطاف بطة عرجاء فاشلة لمدة طويلاً، تاركاً حزبه في حالة من الجمود فيما يتعلق بجمع التبرعات والقيادة. عندما اختاره ميت رومني للترشح معه نائباً للرئيس، قلت للناس إن هذه هي نهاية السباق الرئاسي».

جدير بالذكر أن عبارة «بطة عرجاء» تُطلق على أي مسؤول حكومي تقترب فترة ولايته من النهاية، وعادة يكون ذلك خلال الستة أشهر الأخيرة من فترة ولايته. واستمر ترمب في هجومه على رايان قائلاً في تغريدة لاحقة: «لقد استقال من الكونغرس، لأنه لم يعرف كيف يفوز. لقد هتفوا لي بشكل كبير في ولاية ويسكونسن العظيمة، وهتفوا ضده على المنصة».

وأوضح ترمب أن رايان كان يعلم أنه سيخسر في الانتخابات التشريعية في ولايته الأم، ويسكونسن، التي فاز فيها ترمب على هيلاري كلينتون في انتخابات 2016، بنسبة أقل من نقطة مئوية.
وتابع الرئيس، في تغريدة أخرى: «لقد وعدني بالجدار وفشل، لكنه يتم بناؤه على أي حال. لقد كان لديه الأغلبية، وأضاعها بقيادته السيئة، وتوقيته السيئ. لم يعرف قطّ كيف يهاجم الديمقراطيين كما يهاجموننا. لم أتمكن من إخراجه من الكونغرس بشكل أسرع».

ويأتي هجوم ترمب رداً على الانتقادات التي وجهها له ريان، والتي ظهرت في مقتطفات مفصلة من كتاب «المذبحة الأميركية» للكاتب الصحافي تيم ألبرتا، التي نشرتها الصحف الأميركية، خلال اليومين الماضيين. ويحمل الكتاب عنواناً فرعياً يقول: (على الخطوط الأمامية للحرب الأهلية الجمهورية وصعود الرئيس ترمب)».

ويقول رايان في تصريحاته في الكتاب إن الشعب الأميركي أصبح «مخدراً» لأفعال وسلوك الرئيس ترمب. وأضاف: «كل منا ممن كان حول الرئيس ساعده بشكل حقيقي في ألا يتخذ قرارات سيئة. طوال الوقت، ساعدناه في اتخاذ قرارات أفضل بكثير، وهو ما كان يتعارض مع رد فعله المتسرع. الآن أعتقد أنه يقوم ببعض ردود الفعل هذه».

وتابع: «لقد تم تخديرنا بكل هذا. ليس فقط في الحكومة، ولكن حيث نعيش حياتنا. علينا مسؤولية محاولة إعادة البناء... لا تغش زوجتك. لا تغش في أي شيء. كن شخصاً جيداً. كن مثالاً جيداً».

وكانت صحيفة «بوليتيكو» نشرت، خلال الأيام الماضية، مقتطفات تفصيلية من واقعة هوليوود التي حدثت في أكتوبر (تشرين الأول) 2016، أي قبل أسابيع فقط من الانتخابات الرئاسية، عندما تم تسجيل ترمب وهو يتحدث عن النساء بشكل غير لائق من الناحية الجنسية.

وأُطلق على هذه الحادثة «فضيحة الوصول إلى هوليوود». وكانت هناك مخاوف كبيرة من القادة الجمهوريين من تداعياتها على فرص الحزب في الفوز في انتخابات الرئاسة. وطلب ريان من رئيس اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري آنذاك، رينس بريبوس، إخراج ترمب من السباق الرئاسي.

وكان من المقرَّر أن يظهر ترمب في حشد مع بول رايان في ولاية ويسكونسن، ولكن رايان ألغى دعوة الرئيس وقام بإدارة الحشد بمفرده، إلا أن أنصار ترمب ومؤيديه الحاضرين في الحشد الجمهوري صرخوا في وجه رايان وطالبوه بالنزول عن المنصة.

ومن المقرّر أن يصدر الكتاب الجديد «المذبحة الأميركية» للكاتب تيم ألبرتا، كبير المراسلين السياسيين في مجلة «بوليتيكو» يوم الثلاثاء المقبل. وطبقاً لما أعلنه ألبرتا، فإن الكتاب يتضمن انتقادات شديدة للرئيس ترمب، من عدد من الشخصيات والمسؤولين البارزين في الحزب الجمهوري.

وفي حديثه إلى ألبرتا، قال رايان في مقتطف آخر من الكتاب: «قلت لنفسي إنني يجب أن أبني علاقة مع هذا الرجل لمساعدته في تصويب عقله. لأنه لم يكن يعرف شيئاً عن الحكومة... أردت أن أنبهه طوال الوقت».
وعندما رأى رايان أنه لا جدوى من الحديث إلى ترمب فيما يتعلق بتعديل قراراته، قال إنه رأى أن اعتزاله من مجلس النواب في عام 2018 بمثابة بوابة للهروب من العمل مع ترمب.

جدير بالذكر أنه عندما أعلن بول رايان أنه لن يترشح نفسه مرة أخرى في انتخابات الكونغرس، في أبريل (نيسان) 2018، قال عنه ترمب في ذلك الوقت إنه «شخص جيد حقيقي»، ولديه «إرث من الإنجازات لا يمكن لأحد أن يشكك فيها».