باحثون: الحديث إلى النفس بصوت عال علامة ذكاء وليس جنونًا

13,818 تعبيرية 10 تعبيرية

تعبيريةأكد باحثون في مجال المعالجة النفسية، أن حديث الإنسان إلى نفسه يعد علامة من علامات القوة، وله فوائد عديدة تجعل الحياة أفضل، وذلك على عكس ما هو شائع أنه درب من الجنون والمرض النفسي.

وأوضحت دراسات علمية أجراها باحثون في جامعة "ليثبريدج"، من بينهم الاختصاصية الاجتماعية الإكلينيكية والمعالجة النفسية ليزا فيرينتز، أنهم وجدوا أن الطلاب الذين يتم تدريسهم كيفية الانخراط في الحديث الإيجابي بدلاً من الحديث السلبي مع أنفسهم قادرون على تغيير نظرتهم إلى الأشياء، وهذا بدوره يجعلهم يواصلون حياتهم اليومية بثقة وإيجابية أكبر.

وأشارت الدراسات إلى أن الحديث مع النفس هو التفكير بصوت عال بداخل الإنسان، وقد يحدث أحيانا أمام المرآة، لافتة إلى أنه قد يكون أمرا إيجابيا أو سلبيا، فلو جعل الإنسان يمر بشعور أفضل عن نفسه وأن الأمور ستكون بخير فهو إيجابي وسينعكس على الإنسان وثقته بنفسه، فيما الحديث السلبي الذي يجلب القلق حول المستقبل يعكس عدم الثقة بالنفس وقد يسبب الانعزال والإحباط والاكتئاب.

وبينت الدراسات أن الحديث مع النفس يساعد في ترتيب الأفكار خاصة مع ازدحام الرأس بكل هذه الضغوطات، ويساهم في التنفيس عن الغضب، والتشجيع على الإنجاز، والبعد عن الأفكار السلبية وهو ما يشعر الإنسان بالسعادة، كما أن الحديث مع النفس بصوت مرتفع يساعد على تحسين الذاكرة وبالتالي الأداء بشكل أفضل في إنجاز الأمور اليومية.

ولفت بعض علماء علم النفس أن حديث الشخص مع نفسه يعد علامة على كفاءة الشخص وذكائه وتمتعه بالقدرة على التخلص من الضغوط، ويساعد الإنسان على معرفة الحكمة من أي أمر حدث في حياته والوقوف على المغزى منه، ويوسع خيال الشخص.

ووفقًا لدراسة سابقة أجريت في جامعة بانجور، أن الحديث عن الذات بإيجابية قد يكون دلالة على درجة عالية من الذكاء.