في ألمانيا نساء حوامل يمارسن رياضة رفع الأثقال

1,935 تعبيرية 0 تعبيرية

تعبيريةكان تنفس «إلي هاخمان» عميقاً، فقد كانت تقوم بالإحماء، رافعة أثقالاً حديدية بوزن 15 كيلوغراماً، أثناء تدريب القرفصاء.

اللافت للنظر في ذلك هو أنها حامل، وفي الشهر الثامن، حيث تتدرب الألمانية هاخمان بشكل منتظم في إحدى صالات اللياقة البدنية. وهناك نساء حوامل أخريات يتدربن في الصالة، «بالنسبة لي فإن هدفي هو الحفاظ على قوتي قدر الإمكان»، حسب الألمانية البالغة من العمر 36 عاماً.

وهناك تزايد في أعداد النساء الحوامل اللاتي يتدربن في صالات رفع الأثقال بألمانيا، «وذلك لأن عدد النساء اللاتي يقبلن على هذه الرياضة في تزايد بشكل عام».

وتريد النساء اللاتي يقصدن هاخمان للتدرب على يديها تكوين جسم جميل، بدلاً من مجرد تحقيق اللياقة.

وهناك حديث واسع في وسائل التواصل الاجتماعي عن رياضة رفع الأثقال بين الحوامل، حيث تظهر حاملات الأثقال والكثير من ممارسي رياضة «كروس فيت» على خشبة التدريب ببطونهن التي بداخلها جنين. ونشرت أكثر من 4900 صورة ومقطع مصور، تحت عنوان «#pregnantathlete» أي «لاعبات قوى حوامل»، على موقع «إنستغرام»، تظهر فيها نساء حوامل وهن يرفعن أوزاناً تثقل كاهل الكثير من الرجال.

لكن مدربة «الكروس فيت»، الألمانية هاخمان، تعتقد أن هذه الصور تظهر أيضاً عالماً مثالياً، لا يوجد بهذا الشكل أبداً، «ما يغري بعض النساء بمقارنة أنفسهن بنساء لا يقدمن صورة واقعية للحقيقة».

وقالت المدربة إنها لا تستبعد أن تتضرر لاعبات القوى اللاتي نشرت صورهن على «إنستغرام»، وهن يعاودن تدريبات «الكروس فيت»، بعد ثمانية أسابيع فقط من الوضع، وقالت إنه ليس هناك من يتحدث عن ذلك.

وتمارس هاخمان، التي تنتظر طفلها الثاني، تدريبات «الكروس فيت» منذ 10 سنوات.

فهل يجوز للحوامل التدرب بالأثقال؟

تقول هاخمان إن رجالاً ذهبوا إليها أثناء تدربها في صالة اللياقة، وأعربوا لها عن قلقهم عليها، سائلين إياها: «هل لايزال التدرب بالأثقال ممكناً لها؟»، وأجابتهم بنعم، موضحة أنها لا تتدرب بكامل قوتها.

يقول طبيب النساء الألماني، كريستيان ألبرينج، رئيس اتحاد أطباء النساء، إنه يجب على المرأة الحامل ألا تمارس تدريبات البطن بشكل مركز، محذراً من أن التركيز على هذه التدريبات من شأنه أن يتسبب في مط النسيج الضامي الذي يربط بين عضلات البطن، بل وربما تمزيق هذا النسيج.

ووفقاً لكلية الرياضة في مدينة كولونيا، فإنه لم تعرف حتى الآن آثار سيئة لهذه التدريبات، بل بالعكس فإن التدريب الذي يتم بجرعات نموذجية يحسن القدرة الحركية والسيطرة على زيادة الوزن، ويقوي عضلات الظهر.

لكن من المهم أيضاً، حسب الكلية، أن تستمع النساء لنداء أجسامهن، وأن يمنحن أنفسهن استراحة إذا تطلب الأمر ذلك.

ووفقاً للمدربة هاخمان، فإن النساء اللاتي يردن التدرب يخفن من ارتكاب أخطاء، لذلك فإن الكثير منهن يعتمدن على الطبيب، ولكن الأطباء يتعاملون بصدود مع هذا الأمر، لأنهم لم يطلعوا عليه بشكل كافٍ، حسبما أوضحت ماريون زولبريتسيو، أخصائية علم النفس الرياضي.

ويقول الطبيب كريستيان ألبرينج: «للأسف فإنه وحسب الرأي الأكثر تأثيراً في النساء، وهو الرأي القديم، فإنه من الأفضل للنساء أن يرحن أنفسهن.. لذلك فإن الكثير من الحوامل لا يتحركن كثيراً».