تعرف على أعراض الارتفاع المفاجئ في ضغط الدم وأسبابه وكيفية علاجه

129,048 تعبيرية 6 تعبيرية

تعبيريةتعتبر الزيادة المفاجئة في ضغط الدم من المشكلات الصحية الخطيرة، وتتسبب في كثير من حالات الوفاة، كونها تؤدي للإصابة بسكتات دماغية.

ويرى الأطباء والمختصون، أن حالات ارتفاع ضغط الدم المفاجئ تعد عرضاً لحالة مرضية، إما في القلب أو انسداد في الشريان، أو إجهاد نفسي.

ويوصي الأطباء بأهمية السيطرة على حالات الارتفاع المفاجئ في ضغط الدم، لتفادي آثارها الصحية الخطيرة.

وتتمثل أعراض ارتفاع الدم المفاجئ في: الصداع المفاجئ، والدوخة، والدوار، ونقص وضوح الرؤية، وصعوبة الحفاظ على التوازن، وضيق في التنفس، وفقدان الإحساس مؤقتاً في الساقين والذراعين، وقد يعاني الشخص من نوبات تشنج أو ارتفاع أو حتى غيبوبة.

ويحدث الارتفاع المفاجئ في ضغط الدم لعدة أسباب أهمها: استخدام انواع معينة من الأدوية، والتدخين، والحمية، والقلق والتوتر، والإصابة بأمراض معينة، والإفراط في تناول المشروبات مثل القهوة والشاي والكحول، وزيادة الوزن، وحالات الحمل.

كيفية علاج حالات ارتفاع ضغط الدم المفاجئ:

يحدد العلاج لارتفاع ضغط الدم بناء على الحالة الصحية التي تسببت فيه، ومن طرق علاجه:

- العلاج عن طريق الوريد في حالات الطوارئ، بنقل المواد الغذائية عن طريق الوريد.

- علاج المرض الذي تسبب في ارتفاع ضغط الدم، إذا كانت الحالة بسبب أحد الأمراض، وقد يتطلب الأمر تدخلا جراحياً.

- في حالات الفشل الكلوي المتقدم أو الأورام، تكون الحالة بحاجة لتدخل جراحي.

- اتباع نظام غذائي صحي.

- الإقلاع عن التدخين.

- ممارسة المزيد من التمارين الرياضية.

- استخدام أدوية مثل مثبطات الإنزيم المحول لأنجيوتنسين وحاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين، ومدرات البول وحاصرات بيتا وألفا.