مفاجأة في تعويضات حوادث الطيران.. حسب الجنسية و"الأمريكي" الأغلى بـ4.5 مليون دولار

9,174 صورة 3 صورة

صورةتُعتبر التعويضات في حالة وقوع حوادث للطائرات من أهم الأسباب التي تجعل كلا من الشركة المصنعة والشركة المشغلة والدولة التي وقع فيها الحادث تتقاذف المسؤولية عن الحادث حتى لا تتحمل أي منها تكاليف التعويضات عن طريق شركات التأمين.

ويبرز هنا مفارقة تبدو غريبة، وهي أن قيمة التعويض المالية عن ضحايا الطائرات غير متساوية، حيث تُحسب بشكل عام وفق جنسية الضحايا، رغم أن قانونا واحدا خاصا بالملاحة الجوية ينظم عملية تعويضات أهالي ضحايا كوارث الطيران.

وتصل التعويضات حسب الجنسية للضحية الأمريكي بالحد الأقصى إلى 4 ملايين و500 ألف دولار، يليه البرازيلي 2 مليون و500 ألف، ثم الكندي مليون و700 ألف، والأوروبي مليون و600 ألف، والأسترالي مليون و400 ألف، والماليزي 600 ألف دولار، والصيني 500 ألف دولار.

وحسب أسباب تحطم الطائرة، ترتفع قيمة التعويضات إذا ثبت تسبب طاقم الطائرة في سقوطها، كما حدث في تحطم طائرة الإيرباص الألمانية فوق جبال الألب الفرنسية، مارس 2015، التي أظهرت التحقيقات أن مساعد الطيار أسقطها عمدا.