فيديو لأفغاني رحّب بسفاح نيوزيلندا على باب المسجد.. فعاجله بسبع رصاصات

67,293 صورة 15 صورة

صورةبابتسامته المعهودة وصوته الودود رحّب مُسن أفغاني يُدعى "داود نبي" بالسفاح برينتون تارانت مرتكب مذبحة مسجدي نيوزيلندا، بعبارة "Hello Brother"، ظنا منه أنه جاء كغيره للصلاة، فعاجله بسبع رصاصات قتلته على الفور.

وأظهر الفيديو الذي بثه الإرهابي بنفسه على صفحته بموقع "فيسبوك" استقبال أحد الضحايا له على باب المسجد للترحيب به، قائلا له "مرحبا أخي" معتقدا أنه جاء للصلاة، حيث تبين أن ذلك الرجل لاجئ أفغاني يُدعى داود نبي.

ويبلغ "داود" من العمر 71 عاما، وكان قد فر من أفغانستان في التسعينات هربا من الحرب، وأقام في نيوزيلندا كلاجئ، مقدما الخدمة للأفغان القادمين للعمل أو التجارة أو الدراسة، فيستقبلهم في المطارات، ويصحبهم إلى أماكن إقامتهم.

ودأب "داود" على الذهاب لمسجد النور كل جمعة مبكرا لاستقبال المصلين، بابتسامته المعهودة، ويساعد القادمين لأول مرة، على الوضوء وأخذ مكانهم في المسجد، وكان القادم الجديد الذي رحب به "داود" هذه المرة هو السفاح.