هل توجد كاميرات في شاشات الترفيه بمقاعد الطائرات؟

26,625 تعبيرية 2 تعبيرية

تعبيريةأصبحت أنظمة الترفيه داخل الطائرات سمة منتشرة في قطاع السفر الجوي خلال الفترة الراهنة خاصة في الرحلات الطويلة العابرة للمحيطات، وهي في الغالب شاشات عرض خلف المقاعد.

لكن بعض المسافرين لاحظوا وجود كاميرات داخل تلك الشاشات ومنهم راكب على رحلة لطيران سنغافورة وآخر في طائرة تابعة لشركة أمريكان إيرلاينز.

وأثار ذلك تساؤلات البعض بشأن احتمال أن تكون الكاميرات مخصصة لمراقبة الركاب. وقد ردت الشركتان على هذه المسألة في بيانين لموقع بيزنيس إنسايدر.

قالت أمريكان إيرلاينز "إن الكاميرات تجهيز أساسي في نظم الترفيه بالطائرات بعديد من شركات الطيران. الشركات التي تصنع هذه النظم زودتها بكاميرات تحسبا للحاجة إليها مستقبلا في أغراض مثل المؤتمرات عبر الفيديو".

وأضافت "رغم وجود هذه الكاميرات في بعض الشركات الأمريكية إلا أنه لم يجر تشغيلها مطلقا ولا تخطط الشركة لذلك".

وقالت طيران سنغافورة "بعض نظم الترفيه الأحدث لدينا بها كاميرات، وقد قدمتها شركات تصنيع هذه النظم للتطورات في المستقبل".

وأضافت "هذه الكاميرات غير مفعلة بالمرة في طائراتنا، ولا يمكن تفعيلها على متنها، وليس لدينا خطط لتشغيل أو تطوير أي تجهيزات تستخدم كاميرات".

وأوضح موقع بيزنيس إنسايدر أن شركات الطيران لا تصنع نظم الترفيه التي تثبتها داخل الطائرات، وتشتري أمريكان إيرلاينز نظم الترفيه من باناسونيك وتعتمد طيران سنغافورة على شركتي باناسونيك وتاليس.