صبيا: انفجار سخان يغيّب 90 طالبة

3,456 صورة 0 صورة

صورةأصاب انفجار سخان ماء وقع الخميس الماضي داخل إحدى دورات المياه في مدرسة ابتدائية وتحفيظ القرآن الكريم بقرية محلة ضمد في صبيا، إحدى الطالبات التي كانت توجد في الموقع بهلع وبكاء نتيجة ما شاهدته من اشتعال للنيران، الأمر الذي تسبب بتغيب أكثر من 90 طالبة عن اليوم الدراسي أمس (الأحد) بسبب مخاوفهن من وقوع حوادث جراء الأسلاك الكهربائية المكشوفة. وأكد مصدر مسؤول لـ «عكاظ» أن أسباب التماس الكهربائي ارتفاع الأحمال الكهربائية على الأسلاك الموصلة للسخان، مضيفا أن أسباب ذلك كان نتيجة الاستعانة بعمالة مخالفة غير مؤهلة نفذت توصيل بعض الأسلاك وتركيب بعض اللمبات. وأشار المصدر إلى أنه يتم العمل على تغيير التمديدات الكهربائية، إضافة إلى تغيير الديكورات بالكامل بعد أن كانت ديكورات حديدية.

من جهة أخرى، أكد عدد من أولياء الأمور (تحتفظ «عكاظ» بأسمائهم) أنهم وبعد تلك الحادثة اضطروا إلى عدم إرسال بناتهم للدراسة، خوفاً عليهن من وقوع كارثة في ظل تباطؤ الجهات المعنية في معالجة الخلل الذي قد يؤدي إلى كارثة، مؤكدين أن المدرسة تعاني من انتشار الأسلاك الكهربائية المكشوفة داخل دورات المياه، إضافة إلى وجود خزانات أرضية مكشوفة داخل فناء المدرسة. وأوضح محمد عامري ـ أحد أولياء الأمور ـ كتابة شكوى عن الملاحظات التي تنذر بوجود كارثة وتم التوقيع عليها من قبل أكثر من 40 شخصا من أولياء أمور الطالبات للرفع بها لإدارة التعليم بمحافظة صبيا ولوزارة التعليم، وذلك بعد إهمال مكتب التعليم بضمد للحادثة.

من جانبه، أكد المتحدث باسم تعليم صبيا إبراهيم الحازمي وقوع تماس كهربائي في أحد سخانات المياه الموجودة في دورات المياه مما تسبب في انقطاع التيار الكهربائي من العداد الخاص بالمدرسة بشكل مؤقت، وبناءً على ذلك أصيبت إحدى الطالبات بحالة من الهلع والخوف أدى إلى إغمائها ونقلها عبر الهلال الأحمر السعودي إلى مستشفى ضمد العام للاطمئنان على صحتها وغادرت المستشفى في اليوم نفسه. وأضاف الحازمي أنه تم تشكيل لجنة عاجلة للوقوف على المشكلة ورفع تقرير مفصل عن الحادثة، إذ باشرت فرق الأمن والسلامة وفرق الصيانة الطارئة ومكتب تعليم ضمد تشخيص المشكلة ومعرفة أسباب وقوع الحادثة، كما تم عمل صيانة طارئة لمكان المشكلة بعد معرفة أسبابها، مشيراً إلى أن تقرير اللجنة المختصة والمكلفة، مفيدا بأنه لا يوجد خطر على الطالبات وعدم وجود مبرر لتعليق الدراسة.