الوسواس القهري.. أعراضه وأسباب الإصابة به

4,890 تعبيرية 0 تعبيرية

تعبيريةيقول المختصون إن أسباب الإصابة بالوسواس القهري ما زالت غير معروفة بالتحديد، إلا أن العديد من الدراسات ترى أن الإصابة بالوسواس القهري قد تعود لعوامل بيولوجية وبيئية.

أولاً: العوامل البيولوجية المسببة للوسواس:

- نقص الـ"سيروتونين" في الدماغ: كشفت الأبحاث عن أن نقص مستوى أحد النواقل العصبية في الدماغ ويسمى "سيروتونين" له علاقة بالإصابة بالوسواس القهري.

- التعرض لملوث تسببه الجرثومة المكورة العقدية: في حال لم يعالج التلوث قد يسبب الوسواس القهري، وقد يتسبب باضطرابات أخرى لدى الأطفال.

ثانياً: العوامل البيئية المسببة للوسواس القهري:

أما العوامل البيئية المسببة للوسواس القهري فيحصرها المختصون في: "التعرض للتعذيب، وتغير الظروف الحياتية، والمرض، موت أحد الأحباب، تغيرات أو مشاكل قد تواجه الشخص في العمل أو التعليم، القلق على العلاقة الزوجية".

أعراض الوسواس القهري:

تتفاوت الأعراض المتعلقة بالأفكار المزعجة التي تظهر على المصابين بالوسواس القهري، لكن من أكثر الأعراض انتشاراً: "الخوف من الاتساخ والتلوث، الخوف من التسبب في الضرر للآخرين، الخوف من الأخطاء، الخوف من الإحراج أو الفشل والتورط في سلوك غير لائق على الملأ، الخوف من الأفكار السيئة والشعور بالخطيئة، الحاجة المبالغ فيها إلى التنظيم الكامل والدقة، انعدام الثقة بالنفس والحاجة الدائمة إلى موافقة الآخرين".

أما الأعراض التي تتعلق بالسلوكيات التي تصدر عن المصاب بالوسواس القهري، فتشمل: الاستحمام أكثر من مرة، أو غسل اليدين بشكل متكرر، الامتناع عن مصافحة الآخرين أو ملامسة مقبض الباب، تكرار فحص الأمور بوتيرة عالية مثل الأقفال أو مواقد الغاز، العد بشكل متواصل "سواء بصمت أو بصوت عال" خلال القيام بالأعمال اليومية العادية.

وتشمل أيضا: التشديد على ترتيب وتنظيم الأغراض الشخصية بشكل دائم، وبصورة ثابتة، تناول مجموعة معينة وثابتة من الأغذية وفق ترتيب ثابت، التلعثم خلال الحديث، إضافة لتخيلات وأفكار مزعجة لا تختفي من تلقاء نفسها، ومن شأنها أن تسبب اضطرابات النوم، تكرار كلمات، مصطلحات، أو صلوات معينة بشكل دائم، الشعور بالحاجة إلى القيام بنفس المهام عدة مرات، تجميع والاحتفاظ بأغراض ليست لها أي قيمة ظاهرة للعيان".