أضرار الكركم: تعرف عليها بالكامل وخذ حذرك!

5,340 تعبيرية 0 تعبيرية

تعبيريةللكركرم فوائد عديدة للصحة وللجمال، ما جعله يدخل كمكون رئيسي في وصفات رائعة تناقلتها الأجيال، ولكن هل من الممكن أن تكون هناك أضرار للكركم؟ كافة التفاصيل فيما يلي.

إن فوائد الكركم المذهلة وطعمه اللذيذ جميعها عوامل جعلته أساسياً في كل منزل ومطبخ، ولكن متى يصبح الكركم ضاراً؟ وما هي أضرار الكركم تحديداً؟ التفاصيل فيما يلي:

الكمية الموصى بها من الكركم

عند تناول الكركم في أي شكل كان، عليك أن تميل للاعتدال مثله مثل غيره من البهارات الطبيعية والأغذية عموماً.

على سبيل المثال: إذا كنت ممن يتناولون مكملات الكركم، احرص على تناولها تبعاً للإرشادات المذكورة على العبوة وهكذا.

وعموماً يفضل أن لا تتجاوز حصتك اليومية من الكركم كمية أكبر من 2.5 غرام يومياً.

أضرار الكركم

للكركم في بعض الأحيان أضرار ومضاعفات جانبية، خاصة عند تناوله على هيئة مكملات غذائية ذات جرعات عالية ومركزة، وهذه أهم أضرار الكركم بالتفصيل:

1- حصى الكلى

يحتوي الكركم على الأكسالات وهي مواد تزيد من فرص الإصابة بحصى الكلى، إذ ترتبط هذه المواد بالكالسيوم في الجسم لتكون حصوات صعبة التفتت في داخل الكلى.

2- تحفيز الإصابة بنقص الحديد

قد يتسبب تناول الكركم بإفراط في تثبيط امتصاص الحديد، لذا يتوجب على المصابين بنقص الحديد من الأصل تجنب تناول الكركم تماماً، وعلى المعرضين للإصابة بنقص الحديد محاولة التخفيف من الكركم عموماً.

3- مشاكل للرجال

قد يتسبب تناول الكركم بإفراط في إلحاق الضرر بخصوبة الرجل وخفضها، إذ يساعد الكركم على خفض مستويات التستوستيرون في جسم الرجل، وكذلك قد يقلل من قدرة الحيوانات المنوية على الحركة، الأمر الذي من الممكن أن يؤدي في النهاية إلى العقم.

4- اضطرابات في الجهاز الهضمي

قد يتسبب تناول الكركم بإفراط في الإصابة بالاضطرابات التالية في الجهاز الهضمي:

التهاب المعدة، ما قد يسبب تشنجات والام في منطقة البطن.

إمساك وغثيان، المكون النشط الموجود في الكركم (وهو الكركمين) قد يهيج القناة الهاضمة مسبباً الإسهال والغثيان.

مشاكل في حموضة المعدة، إذ أن تناول الكركم بإفراط يحفز فرط إنتاج أحماض المعدة.
5- زيادة ميوعة الدم

بسبب خصائص الكركم المميعة للدم، فإنه قد يجعل من يتناوله بإفراط أكثر عرضة للنزيف وفقدان كميات كبيرة من الدماء.

لذا، يفضل لمن يتناول أدوية مميعة للدم أن يحاولوا تجنب تناول الكركم قدر الإمكان خوفاً من حصول نزيف وخوفاً من مضاعفة تأثير الأدوية المميعة.

6- الحساسية

مع أنها حالة غير شائعة، إلا أن البعض قد يكون لديهم حساسية تجاه مركبات معينة موجودة في الكركم، ومن الممكن أن تظهر هذه الحساسية على شكل انقطاع في النفس أو طفح جلدي.

7- تحفيز التشنجات خاصة لدى الحامل

بسبب خصائص الكركم المميعة للدم، يفضل أن تتجنب النساء الحوامل تناول الكركم، خلال فترة الحمل، فقد يحفز حصول نزيف، كما أن بعض الباحثين يرجحون أن الكركم بجرعات عالية له قدرة محتملة على تحفيز الولادة وانقباضات جدران الرحم.

8- على مريضات سرطان الثدي الحذر

مع أن الكركم معروف بفوائده العديدة المكافحة للسرطان، إلا أن على النساء المصابات بسرطان الثدي تحديداً محاولة تجنب تناوله بجرعات عالية، وذلك لأنه قد يتفاعل مع أدوية السرطان التي تأخذها المرأة بشكل سيء.

9- مضاعفات أخرى

من أضرار الكركم المحتملة الأخرى أنه قد يتسبب في:

خلل في الكبد.
انخفاض في ضغط الدم.
فرط تشنجات المرارة.
غزارة الدورة الشهرية.
كيف تستطيع تجنب أضرار الكركم؟

تستطيع حماية نفسك من أي أضرار محتملة للكركم عبر اتباع الإرشادات التالية:

1- تجنب تناول مكملات الكركم

تحتوي هذه المكملات على جرعات عالية قد تجعلك تستهلك كميات كبيرة من الكركم دون وعي، الأمر الذي يجعلك عرضة للإصابة بالمخاطر المذكورة أعلاه.

2- جودة الكركم مهمة

لتجنب اضرار الكركم المحتملة، لا يكفي فقط أن تتناوله باعتدال، بل عليك كذلك أن تحرص على اختيار أنواع ذات جودة عالية منه ومعروفة المصادر.

وإذا كنت تتناول الكركم على شكل مكملات غذائية، احرص على التأكد من جودة منتجات الشركة المصنعة.

3- توقف عن تناول الكركم قبل الجراحة

إذا كنت على وشك الخضوع لعملية جراحية، عليك تجنب تناول الكركم تماماً بدءاً من فترة أسبوعين قبل العملية، خاصة إذا ما كنت تتناوله على هيئة مكملات غذائية مركزة، لأنه قد يسبب لك النزيف أثناء وبعد العملية.

4- فئات عليها تجنب الكركم

على الفئات التالية الحذر عند تناول الكركم، فقد يزيد أمراضهم سوءاً إن تم تناوله على هيئة مكملات غذائية عالية التركيز:

مرضى السكري.
المصابون بأمراض الدم.
النساء المصابات بأمراض مثل: سرطان الثدي، بطانة الرحم المهاجرة، ألياف الرحم.
الرجال المصابون بمشاكل في الخصوبة.
المصابون بارتجاع المعدة المريئي.