الأمن التونسي يوقف مشتبهاً به في حادثة انتحار مصور صحافي حرقاً

1,905 تعبيرية 0 تعبيرية

تعبيريةأعلنت وزارة الداخلية التونسية في وقت متأخر من يوم أمس (الثلاثاء)، عن توقيف مشتبه به في حادثة انتحار مصور صحافي حرقاً أول من أمس أثناء احتجاجات اجتماعية.

وأوضحت الوزارة بأن الشرطة أوقفت مشتبهاً به (18 عاماً)، ويجري التحقيق مع مجموعة أخرى، حيث تشتبه السلطات الأمنية والقضائية بوجود متواطئين تعمدوا إشعال النار في جسم الضحية.

وتوفي المصور الصحافي عبد الرزاق الزرقي متأثراً بحروقه البليغة بعد أن سكب البنزين على جسده في ساحة الشهداء وسط القصرين.

وانتشر فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيه الزرقي قبل دقائق من إضرامه النار في نفسه، وكان هناك فيما يبدو صوت آخر مرافق يقوم بتذكير الضحية.

وقبل إدرامه النار في نفسه، توجه الزرقي وهو مصور صحافي متعاون مع قناة تلفزيونية، بنداء إلى العاطلين في القصرين من أجل الانتفاض ضد البطالة والأوضاع الاجتماعية المتدنية في الجهة والاحتجاج ضد وعود السلطة.

وقال الزرقي: "اليوم سأقوم بثورة لوحدي ومن يريد الالتحاق فليفعل. سأقوم باحتجاجات بنفسي وسأشعلها لوحدي. سأشعل النار في جسدي".

وظهر الزرقي بعد ذلك في فيديو آخر في وقفة احتجاجية محاطاً بعدد آخر من المحتجين قبل أن تلتهم النار جسمه.

وأوضحت وزارة الداخلية أن الشرطة المختصة بالتحقيق في القضايا الإجرامية باشرت تحقيقاً "يشمل كل ما يمكن أن يكشف عنه البحث".