رسالة جميلة من هيلاري كلينتون إلى طفلة خسرت الانتخابات

5,181 صورة 0 صورة

صورةلاشك أن #هيلاري_كلينتون تدرك مرارة وحجم الخسارة أو الهزيمة، بعد أن خسرت انتخابات الرئاسة الأميركية عام 2016 أمام #دونالد_ترمب غير أنها تدرك أيضا أن أطفال اليوم هم قادة الغد!

وهذا هو السبب الذي دفعها لكي تكتب رسالة عزاء إلى الطفلة مارثا كينيدي موراليس، البالغة من العمر 8 سنوات، بعد أن خسرت انتخابات رئاسة الفصل المدرسي أمام منافسها من الذكور بفارق صوت واحد.

خسارة بفارق صوت واحد

ووصلت قصة الطفلة الحزينة، التي تدرس بمدرسة في إحدى ضواحي ولاية ماريلاند في واشنطن العاصمة، إلى كلينتون عبر مطلعين على شؤون العاصمة، حسب ما أوردت صحيفة "واشنطن بوست".

وكانت العديد من المشاركات المتواترة على "فيسبوك" من ألبرت موراليس، والد مارثا، عن انتخابات الصف قد استقطبت الشخص الذي نقل الخبر إلى هيلاري كلينتون، وأكد المتحدث باسم كلينتون صحة الرسالة.

وتمامًا مثل كلينتون، تعاملت مارثا مع الدراما التي أدت إلى خسارتها وتوليها منصب نائب الرئيس في الفصل، بعد طرح الجولة الأولى من الأصوات، حيث تم إبطال ست بطاقات اقتراع لأن الطلاب لم يملأوها بشكل صحيح. وفي تصويت ثانٍ لاحق، خسرت مارثا بفارق صوت واحد فقط.

"هذا ما يستحق العناء"

في رسالتها أشارت كلينتون إلى مشاركات والد الطفلة على فيسبوك، ومن ثم تهنئة الطفلة بمنصب نائب الرئيس، وبعد ذلك شاركتها بعض الحكمة من وجهة نظرها الخاصة لأنها عايشت سباقًا تنافسيًا حارًا على منصب كان في الأصل للذكور.

وكتبت: "على الرغم من علمي أنك قد خسرت الانتخابات، فإني فخورة بك جدًا لأنك قررت الترشح في المقام الأول. كما أعلم جيدًا أنه ليس من السهل الوقوف أو الانخراط في دور يسعى إليه الأولاد فقط".

وتابعت كلينتون في رسالتها: "أهم شيء أنك قاتلت لأجل شيء تؤمنين به. وهذا ما يستحق العناء لأجله. وخلال سنواتك المقبلة، وأنت تكبرين وتتعلمين، لا تتوقفي عن السير في الطريق الصحيح والبحث عن الفرص التي تجعلك قائدة. وأنا أشجعك بقوة من أجل مستقبل رائع وناجح".