تكامل بين "التعليم" و"الصحة" للتعامل مع الحالات الطبية الطارئة للطلاب ومراقبة مؤشراتهم الحيوية

7,008 تكامل بين "التعليم" و"الصحة" 1 تكامل بين "التعليم" و"الصحة"

تكامل بين "التعليم" و"الصحة"دشن وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى، ووزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة مشروع الربط الإلكتروني بين الوزارتين، وذلك ضمن مشروع التكامل الذي يهدف إلى تنفيذ 14 محوراً، في مقدمتها التعامل مع الحالات الطبية الطارئة، والصحة النفسية للطلاب، والرقابة على التغذية في المدارس.

وأكد وزير التعليم أن الصحة المدرسية تعد من أهم مقومات نجاح النظام التعليمي، لافتاً إلى أن إشراف وزارته على الصحة المدرسية في السابق واجه الكثير من التحديات ولذلك تم إسناد الأمر إلى وزارة الصحة لتتولى الرعاية الصحية لـ6 ملايين طالب وطالبة في مدارس التعليم العام.

من جهته، قال الدكتور الربيعة إنه سيتم إجراء كشف دوري على الطلاب للوقوف على مجموعة من المؤشرات الحيوية كصحة البصر، والسمع، والأسنان، والوزن، والصحة النفسية، وصعوبات التعلم، وانحرافات العمود الفقري، مؤكداً أن الكشف عن هذه المؤشرات سيساهم في معالجتها قبل تطورها.

ويهدف مشروع الربط الإلكتروني بين الوزارتين إلى تبادل البيانات والمعلومات الصحية للطلاب والطالبات، والتركيز على الوقاية من الأمراض، والرقابة على التغذية في المدارس، والملف الصحي للطلاب في نظام "نور"، كما سيمتد التعاون بين الوزارتين لزيادة جرعة الموضوعات التي تتعلق بالوقاية الصحية في المناهج الدراسية.